أخبار عربية

أمطار غزيرة تغرق شوارع وأحياء كاملة في بغداد ومحافظات أُخرى

مسك- متابعات عربية:

تشكيل غرفة طوارئ في العاصمة لمواجهة تداعياتها

على رغم الفرح الغامر الذي استقبل به معظم العراقيين موجة الأمطار الغزيرة التي سقطت على مختلف محافظات البلاد خلال اليومين الأخيرين بعد نحو 3 مواسم جفاف قاسية، فإن غرق أحياء وشوارع وأنفاق عديدة في بغداد ومدن أخرى نتيجة ضعف البنى التحتية وتهالك شبكات المجاري والصرف الصحي، أسهم في تراجع مناسيب الفرح، خصوصاً بالنسبة لأولئك الذي تحولت دورهم وأحياؤهم وشوارعهم إلى ما يشبه البحيرات والمسابح المجانية. ومع كل هطول شديد للأمطار تتعرض أحياء وشوارع كثيرة للغرق ما يدفع المواطنين إلى تصويب جام غضبهم إلى السلطات الحكومية المتعاقبة التي يرون أنها فشلت فشلاً ذريعاً في تطوير البنى التحتية للمدن للحيلولة دون غرق سكانها.

بدورها أكدت أمانة بغداد، أمس السبت، قيامها بعملية استنفار كاملة لكوادرها وآلياتها بطاقتها القصوى لسحب مياه الأمطار في مناطق العاصمة.

وقال المتحدث باسم الأمانة، محمد الربيعي، لوكالة الأنباء العراقية: إن «الأمطار سقطت بكثافة كبيرة ووصلت ضعف ما كانت عليه قبل 45 يوماً، ومديرية الأنواء الجوية أشارت إلى أن نسبة الأمطار بلغت 70 مليمتراً في الساعة، لذلك فإن الشدة المطرية تعتبر قاسية، ومن النادر أن تتعرض العاصمة بغداد لمثل هذه الكمية من الأمطار». وأضاف أن «غرفة الطوارئ وعلى رأسها أمين بغداد، ووزارة الكهرباء وعمليات بغداد ومديرو بلديات 15 بلدية، تابعت الوضع، لتسهيل سير المركبات، وتيسير انتقال المواطنين للذهاب إلى أماكن عملهم، وتمت السيطرة على المياه منذ الصباح، بوجود بعض المناطق التي سيتواصل العمل فيها لساعات».

وأشار الربيعي إلى أن «أمانة بغداد تعمل على تصفير خطوط النقل العام الكبرى العملاقة في بغداد، وهي 4 خطوط بواقع خطين شرق القناة وخطين غرب بغداد، حيث إن هذه الخطوط العملاقة تصب في النهر والمحطات الرئيسة».

وتابع أن «المحطات الرئيسية توقفت عن العمل بسبب اختناقها من قوة الأمطار، وستعود للعمل لتصريف المياه لكن ذلك يحتاج إلى وقت معين»، منوهاً بأن «بعض المناطق صفرت من المياه، أما البعض الآخر فسيتم تصفيرها». ولفت إلى أن «هناك تحدياً يواجه الأمانة يتمثل في المساكن المتواجدة في المناطق الزراعية واسعة الانتشار في بغداد، والتي يكون دخولها بعد تصفير المناطق الرئيسة». ووعد الربيعي أن «تكون جميع مناطق بغداد، مساء اليوم السبت، مصفرة وخالية من المياه بالكامل وضمنها المناطق الزراعية».

من جهة أخرى، أعلنت فرق الدفاع المدني، أمس السبت، عن إخلاء عائلة بعد سقوط جزئي لمنزل بسبب الأمطار في بغداد.

وذكر بيان لمديرية الدفاع المدني، أن «فرق الدفاع المدني أخلت عائلة في منطقة الطوبجي بجانب بغداد الكرخ نتيجة لسقوط جزئي لسقف منزلهم بسبب شدة الأمطار وقدم البناء». وقالت إن الفريق «قام بإخراج العائلة، وكان من بينهم كبار بالسن من دون تسجيل إصابات بشرية مع وضع الأشرطة التحذيرية لمنع اقتراب المواطنين من المنزل الآيل للسقوط». وفي محافظة ذي قار الجنوبية، لقي موظف في شعبة صيانة كهرباء قضاء النصر في المحافظة مصرعه بصعقة كهربائية أثناء إصلاحه أسلاكاً كهربائية تضررت جراء سقوط المطر. وتداولت مواقع التواصل المحلية «فيديو» مصرع موظف الصيانة بعد تعرضه للصعقة وانفجار محول الكهرباء بعد ذلك.




المسك. مسك الحدث من أوله, الأخبار لحظة بلحظة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى