أخبار عربية

الإعلام الروسي يغيّب دور «الوسيط» ويركز على «فتح القنوات»

مسك- متابعات عربية:

الإعلام الروسي يغيّب دور «الوسيط» ويركز على «فتح القنوات»


الجمعة – 6 جمادى الآخرة 1444 هـ – 30 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [
16103]

موسكو: رائد جبر

كما كان متوقعاً فقد غيب الاهتمام الإعلامي الواسع بالعملية العسكرية الروسية في أوكرانيا، أخبار اللقاء «التاريخي» الذي احتضنه موسكو بين وزراء الدفاع ورؤساء الأجهزة الأمنية في روسيا وسوريا وتركيا. برز الخبر بشكل عادي على شريط الأنباء لدى أبرز الوكالات الحكومية، واكتفت الصحف الفيدرالية بنقل مقتطفات من البيانات الرسمية للبلدان الثلاث.
مع ذلك، فإن التغطيات النادرة التي قامت بها بعض وسائل الإعلام ركزت على معادلات الربح والخسارة بالنسبة إلى أنقرة ودمشق. غاب عن الحدث التركيز على الدور الروسي كوسيط أساسي، وحل مكانه الإشارة إلى أن موسكو متمسكة بذات النهج الذي دعت إليه على مر سنوات وهو فتح قنوات مباشرة. في إشارة لافتة كتب موقع إلكتروني أن «قنوات الاتصال الرفيعة التي كانت تديرها موسكو تحولت إلى قناة رسمية علنية واسعة تدشن لاتصالات نشطة مستقبلاً».
أيضاً، اتجه بعض التركيز على توقيت عقد اللقاء، خصوصاً من خلال نقل تصريحات وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو حول أن القمة المنتظرة على مستوى الرؤساء لن تنعقد في بداية العام، كما ذكرت بعض الأوساط، بل في وقت لاحق وبعد استكمال ترتيبات على مستوى وزراء الخارجية.
هذا الأمر لم يكن جديداً؛ إذ ذكرت مصادر دبلوماسية لـ«الشرق الأوسط»، الأربعاء، أن لقاء وزراء الخارجية ينتظر أن يعقد في مطلع العام، وأن القمة الرئاسية سوف تعقد في حال تم التوافق على النقاط المطروحة قبل منتصف العام، أي قبل موعد انتخابات الرئاسة في تركيا.
قد يكون أكثر ما لفت الأنظار، هو تركيز الإعلام الروسي على أن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان كسب ورقة مهمة بعد هذا اللقاء، وأنه يستعد حالياً لتغيير استراتيجيته في سوريا.
نقلت وكالة أنباء «نوفوستي» الحكومية عن خبراء أنه قبل اجتماع قادة تركيا وروسيا وسوريا، كانت الخطوة الأولى المقترحة عقد مفاوضات بين وزراء الدفاع والشؤون الخارجية، وهذا أمر بات يسير على سكته الموضوعة.
لكن الخبراء الذين تحدثوا مع الوكالة أشاروا إلى أن عقبات كثيرة تعترض طريق التقدم، وأن الملفات المطروحة والتي ينبغي تقريب وجهات النظر بشأنها سوف تخضع لنقاشات تفصيلية.
بين الملفات برز الحضور الأميركي في سوريا الذي يشكل عقبة أمام التقدم وفقاً للسيناريو الذي تريده موسكو.
في هذا الإطار، نقلت الوكالة عن الخبراء أن الحكومة السورية قد تختار قطع كل المجالات لتحسين العلاقة مع الأكراد، عبر اتخاذ موقف مرن حيال استمرار العملية التركية في الشمال، ما يعني أنها أيضاً سوف تضع نفسها في مواجهة الولايات المتحدة مباشرة.
بهذا المعنى، فإن أنقرة قد تحصل على ممر أمني لاستكمال عملية إبعاد الأكراد عن المنطقة الآمنة، وأنها بعد البداية «الإيجابية» للمحادثات يبدو أنها «حصلت على ضوء أخضر مشترك» لمواصلة العمل.
بنفس هذا المعنى، كتبت صحيفة «نيزافيسيمايا غازيتا» أن إردوغان أعلن أخيراً أن بلاده ستغير استراتيجيتها العسكرية في سوريا، في عام 2023، مع إشارة إلى أن أنقرة سوف تبدأ باستهداف حاسم لمنشآت البنية التحتية والموارد للميليشيات الكردية المدعومة من الولايات المتحدة.
وفقاً للصحيفة، هذا قد يشير إلى الاستعداد لبدء مرحلة عملية جوية كاملة. وهو أمر كان قد أعلن عنه وزير الدفاع التركي خلوصي أكار قبل حضوره إلى موسكو مباشرة، عبر الكشف عن مفاوضات مع قيادة روسيا بشأن فتح المجال الجوي فوق سوريا لسلاح الجو التركي.
من جانب آخر، نقلت وسائل إعلام عن رامي الشاعر، الدبلوماسي المقرب من وزارة الخارجية، أن لقاء موسكو «تم التحضير له على مدى ثلاثة أشهر، بتكليف من المستوى الرئاسي في البلدان الثلاثة»، يعني ذلك أن الأطراف وضعت في حساباتها عند ترتيب اللقاء مطالب كل طرف، ومدى قدرة الأطراف الأخرى على التجاوب معها، والتوصل إلى حلول وسط بشأن الملفات الأكثر تعقيداً.



روسيا


أخبار سوريا



المسك. مسك الحدث من أوله, الأخبار لحظة بلحظة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى