الأدب والثقافة

الدعوة لأول مجلس نيابى مصرى.. هل كان أول الممارسات النيابية بمصر؟




فى مثل هذا اليوم الثالث والعشرين من ديسمبر عام 1881 انطلقت أول دعوة لانعقاد مجلس نيابى مصرى، وتم افتتاح جلسات المجلس الذى جرت تسميته فى ذلك الوقت “المجلس النيابى المصرى” فى السادس والعشرين من ديسمبر لعام 1881.


ولم يكن هذا المجلس هو أول أنواع الممارسة النيابية فى مصر، لكن سبق ذلك إنشاء عدة مجالس لكنها لم تؤد الوظيفة التشريعية الموكلة إلى البرلمانات المتعارف عليها حاليًا، وإنما اقتصرت سياستها على تقديم الاستشارة للحاكم فقط دون مساءلة، وأول مجلس من المجالس الاستشارية كان “المجلس العالى” الذى أسسه محمد على فى عام 1824، ثم تبعه بخمس أعوام “مجلس المشورة”.


وفى عهد الخديوى إسماعيل، اقتصر البرلمان الذى أسسه عام 1866، على حق الانتخاب لعمد البلاد ومشايخها فى المديريات، وجماعة الأعيان فى القاهرة والإسكندرية ودمياط، أما رئيس المجلس فكان الخديوى إسماعيل يقوم بتعيينه بنفسه، وتجاهل هذا البرلمان التصويت والانتخاب الشعبى لأعضاء المجلس.


وفى عهد الخديوى توفيق، تم افتتاح جلسات “المجلس النيابى المصرى” فى السادس والعشرين من ديسمبر لعام 1881، بمطالبة الحكومة بتقديم مشروع القانون الأساسى، وصدر الأمر العالى به فى 7 فبراير من نفس العام.


وفى عام 1883، ألغى الاحتلال البريطانى الذى بسط نفوذه على البلاد بعد دخول البريطانيين مصر عام 1882 القانون الأساسى الذى كان يسمح للمجلس النيابى المصرى بمساءلة أعضاء الحكومة، وتم اعتماد القانون النظامي، والذي تضمن تكوين البرلمان المصري من مجلسين هما: “مجلس شورى القوانين”، وكانت تقتصر وظيفته على مطالبة الحكومة تقديم مشروعات قوانين، ومع ذلك فلم يكن من حقه اقتراح القوانين، و”الجمعية العمومية” التى كانت تتكون من 46 عضوًا، وكان لا يجوز ربط أموال جديدة أو رسوم إلا بعد إقرارها.

المسك. مسك الحدث من أوله, الأخبار لحظة بلحظة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى