أخبار الاقتصاد

الذهب مرشح للارتفاع لمستويات قد تصل إلى 3000 دولار للأونصة


توقع الرئيس التنفيذي للاستثمار في “ساكسو بنك”، ستين جاكوبسن، في مقابلة مع “العربية”، تضخما دائما طويل الأجل في الولايات المتحدة، ووصول أسعار الذهب إلى مستويات مرتفعة قد تصل إلى 3000 دولار للأونصة هذا العام.

وقال جاكوبسن، إن البنوك المركزية ستعمل على رفع الفائدة بنحو ضعف ما كانت عليه قبل 10 سنوات، وبالنسبة لغرب أوروبا، سترتفع الفائدة إلى نحو 4-5%، وفي الولايات المتحدة سترتفع إلى نحو 5%.

وأرجع ذلك إلى أنه لم يتم التعامل مع المشكلة الحقيقية بعد، ألا وهي نقص الطاقة، وهي مشكلة لا تزال قائمة حتى العام المقبل.

وأوضح أن الركود ليس على الأبواب، ونرى بوضوح أن التضخم سيستمر في كونه العنوان الأبرز في عام 2023.

اقرأ المزيد: هل أصبح الركود الاقتصادي في 2023 حتمياً؟.. اقتصاديون يجيبون

وأشار إلى أن البنك الأقل جدية هو بنك إنجلترا، الذي فشل في فعل أي شيء ملحوظ، وأيضا بنك الاحتياطي الأسترالي، ويمكننا أيضا أن نلفت النظر إلى الاحتياطي الفيدرالي، فمن الواضح أن الفيدرالي قلق الآن بشأن أمر لم يحدث بعد.

ونوه إلى أن الاحتياطي الفيدرالي دائما يخطئ عندما يحاول التنبؤ بالمستقبل، وتوقعاتي تعاكس توقعاته، الفيدرالي يتوقع تراجع معدلات التضخم، أما أنا فأتوقع تضخما دائما طويل الأجل طالما أننا لا نتعامل مع أمور أخرى عدا أمرين، نقص الطاقة وسوق العمالة.

اقرأ المزيد: بنوك عالمية ترسم صورة قاتمة لأداء أسواق الأسهم في 2023

وقال الرئيس التنفيذي للاستثمار في “ساكسو بنك”، إننا سنلاحظ مع الوقت تراجع احتياطي الدولار واستبداله بشكل طبيعي بالذهب، حيث إننا نلاحظ حاليا التجارة الدولية، على سبيل المثال، روسيا الآن أكدت أنها تفضل استلام المدفوعات بالذهب في المستقبل، بمعنى آخر، سيتم استخدام الذهب في تصفية المعاملات، وكمخزن للقيمة من الآن فصاعدا خصوصا مع زيادة المخاوف من التضخم، وهو الجزء الحساس من المعادلة، نعتقد أن أونصة الذهب ربما لن تصل إلى 3000 دولار لكن اتجاه المعدن الأصفر بالتأكيد سيصل إلى مستويات مرتفعة.

وأضاف أن النظرة المستقبلية للدولار بسيطة لأن الولايات المتحدة تعاني من عجز في الحساب الجاري وليس لديهم ما يكفي من المدخرات للدفع، لذلك فهم يعتمدون على تدفق رؤوس الأموال الأجنبية إلى البلاد، وهنالك طريقتان إما عبر الفائدة المرتفعة أو الدولار الضعيف.

وأوضح أنه في الوقت الحالي لدينا دولار قوي وفائدة مرتفعة جدا، نحن قريبون جدًا من الحد الأقصى لسعر الفائدة، أنا أتوقع بالنسبة لمستوى الدولار في 2023، أن يبلغ الدولار ذروته العام المقبل قبل أن يبدأ بالتراجع.

اقرأ المزيد: إيلون ماسك يتوقع أوقاتاً اقتصادية عاصفة ويحذر من هذا الأمر!

وأشار جاكوبسن، إلى أن اليابان تحاول لمدة 20 عاما التعامل مع تضخم منخفض جدا ونمو ضئيل جدا، إنها كالتجربة التي نستمر بتكرارها ونتوقع نتائج مختلفة، من الواضح أن النتائج لن تتغير… لديهم الروبوتات وقطاع اتصالات قوي للغاية، لكن سوقهم المحلية ضعيف للغاية.

وقال إن اليابان بحاجة إلى إعادة ضبط جميع الديون، ونعلم جميعا أن لديهم كميات هائلة من الدين العام وكمية هائلة من المدخرات الخاصة، نحن نتحدث عن تسييل يعتمد على سعر ثابت قدره 200 ين ياباني للدولار، سيخلق ذلك اضطرابا قصير المدى لكنه سيترك اليابان مع ديون أقل بالنسبة إلى الناتج المحلي الإجمالي، وسيترك لهم عملة تنافسية ثابتة عند 200 ين للدولار بشكل مؤقت ولكن في السياسة نعلم أن المؤقت يعني دائماً.

وأوضح أن الأمر عكس ما يفعلونه الآن، إنهم يعتقدون أن تثبيت أسعار الفائدة سيشفي الاقتصاد، نحن بحاجة إلى أن يكون سعر الفائدة هو المُعادل في الاقتصاد، إذا كان سعر الفائدة مرتفعا، تكون تكلفة الاستثمار مرتفعة والعكس صحيح، من الواضح أنه في حالة اليابان، نحتاج إلى تحرك سعر الفائدة.

اقرأ المزيد: محافظ بنك اليابان يرفض “فرصة قريبة” للخروج من سياسة التيسير النقدي!

وتابع :”سأستثمر حوالي 20% من محفظتي في الذهب، و30% في السلع والطاقة، أما فيما يخص الأسهم، فسأستثمر في أي شيء يتعلق بالاقتصاد الملموس أو الاقتصاد الحقيقي، 90% من جميع الأصول ذات القيمة تكمن في ملكية فكرية”.

وأضاف أن ما يحتاجه العالم هو الإنتاجية، ولا يمكن خلق الإنتاجية إلا في الاقتصاد الحقيقي، وهو صغير جدا من ناحية الطاقة، ومن الجانب اللوجستي، وعلى جانب الإنفاق الدفاعي، كل هذا سيستفيد، لذلك سأقوم بعمل سلة من كل هذه القطاعات، سأشتري في قطاع الدفاع وقطاع السلع والطاقة والقطاع اللوجستي والأمن السيبراني والتكنولوجيا الحيوية، هذا هو تخصيصي بنسبة 50% فيما يتعلق بمحفظة الأسهم.

المسك. مسك الحدث من أوله, الأخبار لحظة بلحظة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى