الأدب والثقافة

الهند الشرقية أبرز الشركات السياسية فى تاريخ العالم.. كيف بدأت وانتهت؟




تعد شركة الهند الشرقية، واحدة من أشهر الشركات السياسية فى تاريخ العالم، كانت تخفي فى داخلها أفكارا استعمارية، فكيف حكمت العالم؟


حسب موسوعة تاريخ العالم، تأسست شركة الهند الشرقية الإنجليزية، التى أصبحت فيما بعد شركة الهند الشرقية البريطانية، في عام 1600 كشركة تجارية. مع جيش خاص ضخم ودعم من الحكومة البريطانية، نهبت شركة الهند الشرقية شبه القارة الهندية منذ العام 1757 حتى استلزمت الفوضى أن تتدخل الحكومة وتستولي على ممتلكات الشركة في العام 1858.


كانت شركة الهند الشرقية هي الوسيلة التي نفذت بها بريطانيا سياساتها الإمبريالية في آسيا، وحققت الملايين من خلال تجارتها العالمية في التوابل والشاي والمنسوجات والأفيون. وقد تعرضت لانتقادات بسبب احتكاراتها، وشروطها التجارية القاسية، وفسادها، والضرر الذي ألحقته بتجارة الصوف. وأخيراً وليس آخراً، جرفت شركة الهند الشرقية الحكام الذين وقفوا في طريقها، واختلست الموارد بلا هوادة، وقمعت الممارسات الثقافية للشعوب التي تعيش داخل أراضيها الشاسعة. باختصار، كانت شركة الهند الشرقية “رأس الحربة الحادة للإمبراطورية البريطانية” (Faught ، 6). اكتسب مدراء شركة الهند الشرقية ومساهموها ثروات هائلة. وعلى النقيض من ذلك، أصبحت الهند أكثر فقراً من أي وقت مضى. شركة الهند الشرقية أكبر بكثير من مجرد شركة تجارية، وأصبحت الشركة في نهاية المطاف دولة داخل دولة، وحتى إمبراطورية داخل إمبراطورية، وواحدة لا تخضع للمساءلة أمام أحد باستثناء مساهميها.


وأنشئ ميثاق ملكي شركة الهند الشرقية الإنجليزية في 31 ديسمبر 1600 كشركة مساهمة محدودة  تديرها مجموعة من 215 تاجراً ومستثمراً برئاسة إيرل كمبرلاند. منح الميثاق من قبل إليزابيث الأولى ملكة إنجلترا (حكمت 1558-1603)، وتمتعت شركة الهند الشرقية بالحق الحصري في التجارة مع الهند، في الواقع، منح احتكاراً لجميع تجارة شرق رأس الرجاء الصالح. ولإجراء هذه التجارة، سُمح لشركة الهند الشرقية “بشن الحروب”. على الرغم من أن شركة الهند الشرقية لم يكن لها السيادة في مناطق عملياتها، إلا أنه سُمح لها بممارسة السيادة باسم التاج الإنجليزي والحكومة.


حققت شركة الهند الشرقية أرباحاً هائلة من سيطرتها على الشاي والقطن والأفيون.


كان السير توماس رو (1581-1644) المبعوث الرسمي من قِبل جيمس الأول ملك إنجلترا (حكم 1603-1625) إلى بلاط نور الدين جهانكير إمبراطور الإمبراطورية المغولية (1526-1858)، وبنى على الاتصالات الأولى التي أجراها التاجر ويليام هوكينز في عام 1609. بين عامي 1612 و1619، حصل رو على إذن شركة الهند الشرقية لإنشاء “مصنع” أو مركز تجاري في سورات على الساحل الغربي للهند. استولى البريطانيون على الميناء بالكامل في عام 1759، ولكن تم استبداله كمركز تجاري رئيسي للشركة بعد أن استحوذ التاج الإنجليزي على بومباي (مومباي) من البرتغاليين في عام 1661. تم حث الحكام في أماكن أخرى على السماح شركة الهند الشرقية بإنشاء المزيد من المراكز التجارية، وبالتالي نما وصول الشركة وقوتها بشكل مطرد. شملت المراكز الجديدة البارزة في مدينة ماسوليباتام (ماتشيليباتنام) ومدراس في 1639-1640، ثم هوجلي في عام 1658. كانت كالكوتا (كولكاتا) قاعدة مهمة أخرى للشركة ابتداءً من العام 1690.

المسك. مسك الحدث من أوله, الأخبار لحظة بلحظة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى