Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار الرياضة

باخ: تأثير المناخ على الرياضات الشتوية مقلق… كثير من الدول سيتأثر بحلول 2050

مسك- متابعات رياضية:

باخ: تأثير المناخ على الرياضات الشتوية مقلق… كثير من الدول سيتأثر بحلول 2050

رئيس اللجنة الأولمبية الدولية قال إن ما يجري يهدد 50 % من مناطق التزلج الأوروبي


الأربعاء – 28 جمادى الأولى 1444 هـ – 21 ديسمبر 2022 مـ


توماس باخ قال إن مناطق الرياضات الشتوية لن تستثمر في الرياضات الشتوية على المدى الطويل (د.ب.أ)

برلين: «الشرق الأوسط»

وصف توماس باخ، رئيس اللجنة الأولمبية الدولية، تأثير تغير المناخ على الرياضات الشتوية بأنه «مثير للقلق»، ويخشى من أن أكثر من 50 % من مناطق التزلج الأوروبية لن تكون موجودة بشكلها الحالي بحلول 2050.
وقال باخ، لوكالة الأنباء الألمانية «د.ب.أ»، خلال فعالية أقيمت مؤخراً بشتوتغارت، إن هذا لن يؤثر فحسب على اختيار البلد المضيف للأولمبياد الشتوي، بل أيضاً على مستقبل الرياضات الشتوية.
وذكر: «لجنة خبراء تبحث مستقبل الدول المضيفة وتأثير تغير المناخ على الرياضات الشتوية. بعض الأرقام مثيرة للاهتمام، أو بالأحرى مقلقة».
وأضاف: «الاحتباس الحراري العالمي أقوى بنسبة 25 إلى 50 % في المتوسط على المناطق الجبلية. هذا لديه تأثير على الرياضات الشتوية. إذا أخذنا في الاعتبار الإطار الزمني حتى 2025، من ثم فإن ما بين 50 إلى 60 % من مناطق الرياضات الشتوية في أوروبا، والتي تعتبر آمنة بالثلج وملائمة لإقامة دورة الألعاب الشتوية، لن تكون موجودة».
وأردف: «مناطق الرياضات الشتوية المتضررة لن تستثمر في الرياضات الشتوية على المدى الطويل، ولكن في الرياضات الصيفية مثل سباقات المشي والدراجات. أعداد المناطق القادرة على استضافة بطولات العالم أو الرياضات الشتوية ستتقلص بشكل كبير».
وقررت اللجنة الأولمبية الدولية، مطلع هذا الشهر، تأجيل اختيار البلد المنظِّم لأولمبياد 2030 الشتوي لمدة عام، على أن يجري اختيارها في عام 2024 ليتاح المزيد من الوقت للنظر في تغير المناخ.
والأطراف المهتمة بتنظيم البطولة الشتوية هي: مدينة سابورو اليابانية، التي استضافت الأولمبياد الشتوي من قبل، وسولت ليك سيتي بولاية يوتا الأمريكية، وفانكوفر بكندا.
يمكن أن تتضمن خطط توصيات اللجنة الأولمبية الدولية إلزام الدولة المستضيفة مستقبلاً بتقديم درجات حرارة ملائمة للأولمبياد الشتوية التي تقام في فبراير (شباط) على مدى 10 سنوات.
وقال باخ: «هناك حاجة لمزيد من التقييم، ولكن من الممكن أن يجري تقليص موسم الرياضات الشتوية لـ3 أشهر أو 3 أشهر ونصف الشهر في المستقبل».
وأوضح: «هذا سيثير التساؤل فيما بعد عن الوقت المتبقي لإقامة كأس العالم، أو بطولات العالم، أو الدورة الأولمبية، أو البارالمبية».
وذكر باخ أن هذه العوامل ينبغي أن يجري تضمينها بشكل معقول أثناء اتخاذ القرار للبلد المضيف لأولمبياد 2030؛ لأنها قد يكون لها تأثير على شكل وبرنامج الألعاب.



المانيا


أولمبياد الشتوي



المسك. مسك الحدث من أوله, الأخبار لحظة بلحظة

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى