Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
الأدب والثقافة

بندكت الثانى عشر.. مصلح حاول إعادة توحيد الكنائس الشرقية والكاثوليكية




تمر اليوم ذكرى انتخاب البابا بندكت الثاني عشر على الكرسى البابوى في روما ليصبح بابا الفاتيكان، وهو بابا الكنيسة الكاثوليكية في الفترة من 20 ديسمبر 1334 وحتى وفاته.


ولد باسم جاك فورنييه، وتولى كرسي البابوية خلفًا للبابا يوحنا الثاني والعشرين، ليكون البابا الثالث في سلسلة بابوات أفينيون.


وكان البابا الراحل مصلحًا قويًا، حاول دون جدوى إعادة توحيد الكنائس الأرثوذكسية الشرقية والكاثوليكية، بعد ثلاثة قرون تقريبًا من الانقسام الكبير، كما أنه فشل في التوصل إلى تفاهم مع الإمبراطور لويس الرابع.


كان بنديكتوس الثاني عشر بابا الفاتيكان مصلحًا لم ينفذ سياسات سلفه، اختار أن يصنع السلام مع الإمبراطور الروماني المقدس لويس الرابع، وبقدر الإمكان توصل إلى اتفاق مع الفرنسيسكان، الذين كانوا في ذلك الحين على خلاف مع الكرسي الروماني، كذلك حاول الحد من رفاهيات الرهبانيات، وإن لم ينجح كثيرًا، كما أمر ببناء قصر البابوات في أفينيون.


وقضى بندكت معظم وقته في العمل على مسائل اللاهوت، رفض العديد من الأفكار التي طورها يوحنا الثاني والعشرون، في هذا الصدد، أصدر دستورًا رسوليًا، في عام 1336م، حددت هذه العقيدة إيمان الكنيسة بأن أرواح الراحل تذهب إلى مكافأتها الأبدية فور الموت، بدلاً من البقاء في حالة من الوجود اللاواعي حتى الموت الأخير.


على الرغم من أن البعض يزعم أنه قام بحملته ضد الحبل بلا دنس، إلا أن هذا أبعد ما يكون عن الوضوح. انخرط في نقاشات لاهوتية طويلة مع شخصيات أخرى مشهورة في هذا العصر، مثل ويليام أوكام ومايستر إيكهارت.

المسك. مسك الحدث من أوله, الأخبار لحظة بلحظة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى