أخبار عالمية

بوتين: التنسيق بين روسيا والصين على الساحة الدولية يساعد على تشكيل نظام عالمى عادل




وقال بوتين – خلال لقائه الرئيس الصيني شي جين بيج عبر تقنية الفيديو، وفقا لقناة (روسيا اليوم) – إن أهمية الشراكة بين روسيا والصين تتزايد كعامل استقرار على الساحة الدولية، وذلك في ظل التوترات الجيوسياسية التي يشهدها العالم. 


وأشار إلى أن بلاده ستصل إلى هدف زيادة حجم التبادل التجارى مع الصين، إلى 200 مليار دولار قبل عام 2024، منوها بأن بلاده احتلت المرتبة الثانية في إمدادات الغاز عبر خطوط الأنابيب إلى الصين، والرابعة في إمدادات الغاز الطبيعي المسال، وأن روسيا ستزيد من مستويات ضخ الغاز إلى الصين العام المقبل.


لفت بوتين إلى أنه في 2023 ستتاح الفرصة للقاء الرئيس شي جين بينغ شخصيا، مضيفا: “ننتظر الرئيس الصيني ربيع العام المقبل في موسكو”.


وتابع بوتين أن روسيا والصين نجحتا في ضمان تحقيق نمو قياسي في التجارة رغم الظروف غير المواتية في الأسواق، وقال: “سنعمل سويا على خلق قدرات إضافية في مجال إنتاج ومعالجة الهيدروكربونات”.

من جهته قال الرئيس الصيني شي جين بينج إن بلاده مستعدة لرفع مستوى التفاعل السياسي مع روسيا وأن تكون شريكة دولية في ظل الوضع العالمي الراهن. 


وأضاف بينج، أن الشراكة الروسية الصينية تتطور بشكل واسع وتظهر متانة العلاقات بين البلدين، منوها بأن التعاون بين البلدين في مختلف المجالات تطور بنجاح، كما شهد ارتفاعا ملموسا في التبادل التجاري خلال العام الحالي. 


وأشار الرئيس الصيني إلى أن الدولتين تمران بتحديات مختلفة، ويجب العمل المشترك لمواجهتها من أجل تحقيق الاستقرار والتنمية للشعبين الروسي والصيني. 


من ناحية أخرى، كشف المسؤول العسكري في قوات لوجانسك، أندريه ماروتشكو، عن إرسال القيادة الأوكرانية لفصائل إضافية من المرتزقة الأجانب إلى أرتيموفسك وسوليدار، بمدينة دونيتسك. 


وأوضح ماروتشكو أن هذه الفصائل مجهزة بأسلحة من دول الناتو، وتم إرسالها لمحاولة احتواء تقدم القوات الروسية في دونيتسك، مشيرا إلى أنه تم القضاء على نحو 20 ضابطا أوكرانيا هذا الأسبوع، خلال محاولات كييف شن هجمات مضادة في دونباس. 


ولفت إلى أن القوات الأوكرانية تكبدت أكبر عدد من الخسائر عند محاولاتها مهاجمة مواقع روسية شمال لوجانسك. 

المسك. مسك الحدث من أوله, الأخبار لحظة بلحظة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى