أخبار عربية

تركيا إلى مزيد من خطوات التطبيع مع الأسد والأولوية لعودة اللاجئين

مسك- متابعات عربية:

تركيا إلى مزيد من خطوات التطبيع مع الأسد والأولوية لعودة اللاجئين

واشنطن و«قسد» و«حكومة الإنقاذ» ترفض اجتماع موسكو الثلاثي


السبت – 7 جمادى الآخرة 1444 هـ – 31 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [
16104]


وزير الدفاع التركي خلوصي أكار يتحدث في مؤتمر صحافي (أرشيف: رويترز)

أنقرة: سعيد عبد الرازق

أكدت أنقرة أن هناك خطوات ستعقب الاجتماع الثلاثي لوزراء دفاع تركيا وسوريا وروسيا في موسكو، وأن الرئيس رجب طيب إردوغان سيلتقي رئيس النظام السوري بشار الأسد حال توفر الشروط المناسبة. في الوقت الذي كشفت فيه مصادر عن خريطة طريق لسير عملية التطبيع بين أنقرة ودمشق نوقشت في اجتماع موسكو الذي عقد الأربعاء الماضي، بحضور رؤساء أجهزة مخابرات الدول الثلاث إلى جانب وزراء الدفاع.
وقال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار: «كانت هناك بعض الاجتماعات بين أجهزة المخابرات ثم عقد اجتماع وزراء الدفاع، وإذا توافرت الظروف المناسبة، فإن عقد الاجتماعات بين القادة رفيعي المستوى على جدول الأعمال… قد تعقد على مستوى رئيسي البلدين».
أضاف أكار، في مقابلة مع قناة «إن تي في» الإخبارية التركية، أمس الجمعة: «خلال الاجتماع في موسكو تبادلنا وجهات نظرنا مع الجانبين الروسي والسوري، وأعربنا عن مخاوفنا الأمنية فيما يتعلق بالتنظيمات الإرهابية في سوريا… قلنا إن هدفنا الرئيس هو مكافحة الإرهاب، وإنه ليس لدينا مشاكل مع أي مجموعة عرقية أو دينية أو طائفية… وكان الاجتماع إيجابياً».
في الوقت ذاته، نقلت قناة «خبر تورك» التركية عن مصادر وصفتها بـ«الخاصة»، أن الاجتماع الثلاثي بين وزراء دفاع ورؤساء مخابرات تركيا وروسيا وسوريا في موسكو تطرق إلى 4 عناوين رئيسة، هي: «العودة الآمنة والكريمة للاجئين، وإعادة الممتلكات لأصحابها عند عودتهم، وضمان محاكمات عادلة، واستكمال التعديلات الدستورية لإجراء انتخابات حرة ونزيهة».
وقالت المصادر إن مسألة العودة الآمنة للاجئين السوريين في تركيا واسترداد ممتلكاتهم احتلت الأولوية خلال الاجتماع، لافتة إلى أن انعقاد الاجتماع على مستوى وزراء الدفاع، وليس على مستوى وزراء الخارجية، يتعلق بوجود قوات تركية في الداخل السوري، وعزم تركيا على تطهير المناطق المحاذية لحدودها من التنظيمات الإرهابية، على وجه الخصوص وحدات حماية الشعب الكردية، أكبر مكونات «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد) التي تعتبرها أنقرة امتداداً لـ«حزب العمال الكردستاني» في سوريا.
كان وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أكد ضرورة ضمان عودة آمنة للاجئين السوريين إلى بلادهم، مشيراً إلى أن النظام السوري يرغب في عودتهم.
وقال جاويش أوغلو، خلال «اجتماع تقييم نهاية العام» لفعاليات وزارة الخارجية التركية، الخميس: «من المهم أن تتم عودة اللاجئين بشكل إيجابي مع ضمان سلامتهم»، مشدداً على أهمية التواصل مع النظام السوري لتحقيق السلام والاستقرار الدائمين، ولضمان عودة آمنة للاجئين. وأشار إلى أنه من المهم أيضاً إشراك المجتمع الدولي والأمم المتحدة في موضوع عودة اللاجئين السوريين.
أضاف جاويش أوغلو أن الخطوة التالية في خريطة الطريق للتطبيع مع نظام الأسد، بعد لقاء وزيري الدفاع، ستكون عقد اجتماع لوزيري خارجية البلدين، لكن لم يتم بعد تحديد التوقيت.
– ردود فعل
وفي سياق ردود الفعل على اجتماع موسكو بين وزراء دفاع تركيا وروسيا وسوريا، الذي جاء في إطار خطوات التطبيع بين أنقرة ودمشق، أكدت الولايات المتحدة أنها لا تؤيد أي جهود لتطبيع العلاقات مع نظام الأسد، بالنظر إلى تاريخه الوحشي والقمعي ضد الشعب السوري.
وقال المتحدث الإقليمي باسم وزارة الخارجية الأميركية صامويل، وربيرغ، إن واشنطن على علم بالمحادثات الجارية بين نظام الأسد وتركيا وروسيا، وإن «السياسة الأميركية لم تتغير في هذا الشأن، ونشجع كل الدول على مراجعة تاريخ هذا النظام وما قام به ضد الشعب السوري على مدار 12 عاماً؛ من قمع وعنف، إضافة إلى منع وصول المساعدات الإنسانية».
وأكد أن الولايات المتحدة مستمرة بالعمل مع الأمم المتحدة والمجتمع الدولي لتحقيق الحل السياسي في سوريا، وفقاً للقرار 2254، كونه الطريق الأنسب للحل.
وكان جاويش أوغلو أشار إلى أن هناك دولاً ترحب بالتقارب بين بلاده ونظام الأسد، وأن بعض داعمي وحدات حماية الشعب الكردية، مثل الولايات المتحدة ودول أوروبية لا ترحب بالحوار بين أنقرة ودمشق.
بدورها، عبرت «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد) عن شكوكها إزاء اجتماع وزراء الدفاع في موسكو، ودعت إلى مواجهة ما وصفته بـ«التحالف الثلاثي» وإسقاطه.
كما أعلنت «حكومة الإنقاذ» في شمال غربي سوريا «رفضها واستنكارها لرهن مصير الثورة السورية لخدمة مصالح دولة ما أو استحقاقات سياسية تتناقض مع أهدافها»، مؤكدة أن لقاءات ومشاورات تركيا مع النظام السوري تهدد حياة الملايين من أبناء الشعب السوري.
واعتبرت حكومة الإنقاذ، في بيان أصدرته إدارة الشؤون السياسية التابعة لها، أن المحادثات التركية مع نظام الأسد تهدف إلى إحراز تقدم في ملف اللاجئين في تركيا قبل الانتخابات المقبلة من جهة، ولممارسة مزيد من الضغط على قوات «قسد» من جهة أخرى، مؤكدة أن النظام السوري لا يملك النوايا الحسنة للمشاركة بإزالة المخاوف والتهديدات الأمنية لصالح سلامة وأمن تركيا، فضلاً عن عدم قدرته على ذلك.
وخرج مئات السوريين في مدينة الباب في حلب، الخاضعة لسيطرة القوات التركية والفصائل الموالية لها، الجمعة، في مظاهرة احتجاجاً على تحركات تركيا للتطبيع مع نظام الأسد، تحت شعار: «سمع صوتك لتركيا نحن أصحاب القضية».



تركيا


أخبار سوريا



المسك. مسك الحدث من أوله, الأخبار لحظة بلحظة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى