ترند

ترند اليوم: بيليه وضع المعايير التي يتم من خلالها الحكم على عظمة كرة القدم

مسك- متابعات عبر الصحف الإلكترونية:

الأسطورة البرازيلي كان أول نجم عالمي حقيقي في عالم «الساحرة المستديرة»

في الثواني الأخيرة من المباراة النهائية لكأس العالم عام 1958، وبينما كانت النتيجة تشير بالفعل إلى تقدم البرازيل بأربعة أهداف مقابل هدفين، تسلم بيليه، الذي كان يبلغ من العمر 17 عاماً فقط، كرة طويلة بالقرب من منطقة جزاء السويد، فاستقبلها على صدره ببراعة وروضها بكل مهارة حتى سقطت عند قدميه، ثم لعبها بكعب القدم لأحد زملائه في الفريق في لمحة فنية شديدة الروعة والإبداع. وفي ظل استمرار هتافات الجماهير المنبهرة بهذه المهارة الفذة، عادت الكرة إلى منطقة الجزاء مرة أخرى ليضعها بيليه بجانب رأسه في المرمى. وفي غضون لحظات، فازت البرازيل بكأس العالم للمرة الأولى في تاريخها، لتصبح كرة القدم مرادفاً لهوية البرازيل، بعد أن كانت البلاد تشتهر في المقام الأول بالقهوة. لقد بدأ بيليه، الذي دخل في نوبة بكاء هيستيرية على أرض الملعب بعد الفوز بكأس العالم، مسيرته الكروية كتجسيد لكرة القدم البرازيلية.

وكان النجوم البرازيليون من أصول أفريقية في البلاد، مثل ليونيداس، قد جذبوا انتباه العالم لأول مرة في كأس العالم 1938. وأشار المعلقون والمحللون في ذلك الوقت إلى أن التركيبة السكانية الهجينة التي تضم أفارقة وهنوداً وأوروبيين كانت القوة الأكبر وراء كرة القدم والثقافة في البرازيل. وكان الهدف من كأس العالم عام 1950، التي أقيمت في البرازيل، هو ترسيخ هذه الفكرة، لكن الهزيمة المفاجئة أمام أوروغواي في المباراة النهائية أصبح يُنظر إليها على أنها فشل في تحديث البلاد، وتحول اللاعبون أصحاب البشرة السمراء إلى كبش فداء للهزيمة، وعادت الصور النمطية العنصرية مرة أخرى. لكن في عام 1958 تبددت هذه اللعنة، ونجحت التشكيلة البرازيلية شديدة التنوع في الفوز بلقب كأس العالم، وكان بيليه هو النجم الأبرز في صفوف راقصي السامبا، وقد أدرك العالم بأسره هذه الحقيقة.

سيبقى السؤال مطروحاً: من الأعظم بيليه أم مارادونا؟… وتبقى الحقيقة أن هناك أسطورتين (رويترز)

ومع تحول كرة القدم إلى مركز للحياة الثقافية، والانتشار الهائل للتلفزيون، أصبح اسم بيليه يتردد في كل مكان في جميع أنحاء المعمورة. وبالتالي، كان بيليه أول لاعب كرة قدم برازيلي يتجاوز تأثيره الثقافي كرة القدم، وأول لاعب كرة قدم يحظى بهذه الشهرة الفائقة على مستوى العالم. وهناك لحظتان تجسدان ذلك تماماً. أولاً، اقتراب بيليه من الوصول إلى الهدف رقم 1000 في مسيرته الكروية في أواخر عام 1969؛ وهو ما جعل الصحافيين والكاميرات تتبعه في كل تحركاته ومبارياته ترقباً لتحقيق هذا الإنجاز الفريد. وعندما سجل بيليه الهدف رقم 1000 أخيراً، وكان ذلك في مباراة ينقلها التلفزيون على الهواء مباشرة، كان هذا الحدث في البرازيل لا يقل أهمية عن هبوط مركبة أبولو 12 الفضائية على سطح القمر!

ثانياً، نهائي كأس العالم 1970، الذي فازت فيه البرازيل بقيادة بيليه على إيطاليا بأربعة أهداف مقابل هدف وحيد، غالباً ما يُعتقد أنه أفضل أداء لأي فريق على الإطلاق، وتم وضع المعيار الذهبي الذي أطلق عليه بيليه اسم «جوجو بونيتو»، أي «الكرة الجميلة». ولعل الأمر الذي ثبّت هذه اللحظة في الذاكرة هو أن هذه كانت أول مباراة نهائية لكأس العالم يتم بثها على الهواء مباشرة لكل العالم عبر الأقمار الصناعية، وأول مباراة تُنقل بالألوان الطبيعية – القمصان البرازيلية ذات اللون الأصفر الكناري عُرضت لأول مرة بلونها المتلألئ تحت أشعة الشمس المكسيكية.

وبعيداً عن التلفزيون، كان بيليه أول نجم كرة قدم يحظى بهذه الشهرة الفائقة والحب الجارف، فقد احتفل به العديد من الموسيقيين المشهورين البارزين في البرازيل، بدءاً من جاكسون دو باندييرو وصولاً إلى تشيكو بواركي، وأعدوا له أغنية خصيصاً باسمه. ولم يقتصر ذلك الأمر على المغنيين فقط، بل امتد أيضاً إلى أفضل شعراء البرازيل، مثل جواو كابرال ميلو نيتو. ولبعض الوقت، قدم بيليه برنامجه الإذاعي الخاص، وأصدر عدداً من التسجيلات الناجحة، ولعب دور البطولة في بعض المسلسلات التلفزيونية، وكان موضوعاً لما لا يقل عن خمس سير ذاتية لأفلام سينمائية.

وقبل اعتزاله كرة القدم، أعاد بيليه إحياء كرة القدم في الولايات المتحدة الأميركية خلال السنوات الخمس التي لعبها في صفوف نادي نيويورك كوزموس. وبعد اعتزاله، عمل لفترة وجيزة وزيراً للرياضة في عهد الرئيس فرناندو هنريك كاردوسو، قبل أن يبتعد عن السياسة ويكتفي بدوره نجماً لكرة القدم. لقد كان أول لاعب كرة قدم يتحول اسمه إلى علامة تجارية، وكان وجهاً للعديد من المنتجات والعلامات التجارية الشهيرة، بدءاً من البيبسي وصولاً إلى الفياغرا، قبل أي شخص آخر بوقت طويل.

سيكون هناك بلا شك الكثير من النقاش حول ما إذا كان بيليه هو أعظم وأشهر لاعب كرة قدم على الإطلاق، أو ما إذا كان هذا التاج، الذي خسره بالفعل أمام الأسطورة الأرجنتينية دييغو أرماندو مارادونا في الثمانينات من القرن الماضي، قد انتقل الآن إلى ليونيل ميسي. ربما يكون هذا صحيحاً، خاصة أن مستويات تدريب اللاعبين واللياقة البدنية والدعم الطبي أعلى بشكل لا يقارن بما كان عليه الحال في عصر بيليه. لقد أصبحت المعدات أفضل وأخف وزناً، وأصبحت الأحذية تشبه أحذية الباليه، وتحسنت التغذية كثيراً. وفي كلتا الحالتين، فعلى الرغم من الكاريزما الطاغية لمارادونا والتألق الاستثنائي لميسي في عصر العولمة الإعلامية غير المسبوقة، فقد اتبع كل منهما المسارات نفسها التي صاغها بيليه لأول مرة.

* مؤلف كتاب «الكرة مستديرة: التاريخ العالمي لكرة القدم ولعبة حياتنا»




المسك. مسك الحدث من أوله, الأخبار لحظة بلحظة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى