ترند

ترند اليوم: دراما 2022: توسع المنصات أثرى الشاشات

مسك- متابعات عبر الصحف الإلكترونية:

حققت الدراما المصرية «تفوقاً» ملحوظاً خلال عام 2022، عبر أعمال أثارت قضايا اجتماعية، خلال شهر رمضان الماضي، الذي يُعد الموسم «الأقوى» درامياً، إضافة إلى أعمال حصرية قدمتها المحطات التلفزيونية في المواسم الأخرى. فيما «أثرت» منصات البث الإلكتروني الشاشات بأعمال اتسمت بالتنوع، ما لاقى إقبالاً جماهيرياً.

وشهد شهر رمضان الماضي «ذروة» الإنتاج الدرامي، بأعمال اعتبرها مراقبون «طفرة»، لا سيما بعد تعرضها لقضايا اجتماعية جدلية، من بينها مشكلات الأسرة، وقانون «الأحوال الشخصية»، التي طرحها مسلسل «فاتن أمل حربي»، وقضايا الإرهاب والتطرف في مسلسل «بطلوع الروح»، فيما ناقش مسلسل «العائدون»، الدور الذي تقوم به أجهزة الاستخبارات المصرية في التصدي لتنظيم داعش، إضافة إلى مسلسل «الاختيار3»، الذي تعرض لفترة حكم تنظيم «الإخوان» لمصر، وصولاً إلى ثورة «30 يونيو (حزيران)» 2013، التي أطاحت بحكم التنظيم، الذي تصنفه السلطات المصرية حالياً «إرهابياً».

وتنافست قنوات تابعة لـ«الشركة المتحدة»، (شركة خدمات إعلامية تمتلك عدداً من الصحف والمواقع الإلكترونية والقنوات التلفزيونية والمحطات الإذاعية)، في تقديم عروض حصرية لمسلسلات جديدة على مدار العام، تناولت قضايا اجتماعية أيضاً، من بينها: «إيجار قديم»، و«أعمل إيه»، و«العيلة دي»، و«طير بينا يا قلبي»، و«نقل عام».

مشهد من مسلسل «منعطف خطر»

وحسب المخرجة إنعام محمد علي، فإن «دخول منصات المشاهدة الإلكترونية مجال الإنتاج الدارمي، شكّل دفعة لسوق الإنتاج، وأدى إلى زيادة عدد الأعمال»، لكنها أشارت، في حديثها لـ«الشرق الأوسط»، إلى أن «الفيصل في نوعية الرسالة التي تتضمنها هذه الأعمال، لا سيما في مجتمع اعتاد أن يستقي معلوماته من الدراما، يتخذ من شخصياتها نموذجاً يحتذى».

وأضافت المخرجة المصرية أن «هناك استعلاء على مشكلات المجتمع المحلية، بالاتجاه لطرح موضوعات أكثر إبهاراً مثل الأكشن، ومظاهر تكريس العنف في كثير من المسلسلات، ما يترك تأثيراً سلبياً على المجتمع، وإن تطرقت بعض الأعمال لقضايا مهمة مثل (فاتن أمل حربي)، و(بطلوع الروح)، و(جزيرة غمام)». وأرجعت «علي» ما عدّته «خللاً» في الدراما، إلى «ظاهرة ورش الكتابة، وتكرار الممثلين في أكثر من عمل».

وأكدت المنصات حضورها عام 2022 بأعمال متنوعة، ولاقت عروض منصة «شاهد VIP» بمسلسلات الإثارة والغموض إقبالاً لافتاً على غرار «منعطف خطر»، و«الغرفة 207»، و«آخر دور»، كما طرحت منصة «Watch It» أعمالاً حظيت بقبول جماهيري مثل «تحقيق»، و«اتزان»، و«أم الدنيا»، بحسب ما أشارت إليه هذه المنصات، وإن لم تصدر إحصاءات رسمية عن معدلات المشاهدة.

نيللي كريم في لقطة من مسلسل «فاتن أمل حربي»

ويرى الناقد الفني محمد عبد الرحمن أن «هناك طفرة في الدراما، بدأت مع جائحة كورونا، وما زالت مستمرة»، وقال، في حديث لـ«الشرق الأوسط»، إن «العروض على مدار العام تضمنت أفكاراً عديدة، تدور أحداثها في حلقات معدودة». وأشار عبد الرحمن إلى أن «المنصات منحت لصناع ونجوم السينما فرصة أكبر للإنتاج والعمل».

وتطرقت أعمال المنصات لموضوعات جديدة مثل دراما الإثارة والغموض، وكذلك مسلسلات «الفورمات» التي يرى عبد الرحمن أنها «لم تحقق نجاحاً كبيراً لعدم اختيار موضوعات تناسب المجتمعات العربية»، لافتاً إلى «منصة (نتفليكس) باعتبارها منافساً قوياً للمنصات العربية».




المسك. مسك الحدث من أوله, الأخبار لحظة بلحظة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى