ترند

ترند اليوم: رحيل «البابا الفخري» مخلفاً إرثاً كنسياً ملتبساً

مسك- متابعات عبر الصحف الإلكترونية:

توفي، أمس السبت، بابا الفاتيكان السابق بنديكت السادس عشر، عن 95 عاماً، الذي كان أول بابا يستقيل منذ 600 عام، تاركا وراءه الكنيسة الكاثوليكية وقد لاحقتها فضائح اعتداء جنسي، وغارقة في سوء الإدارة والاستقطاب بين المحافظين والتقدميين، على حد قول وكالة «رويترز».
وكان بنديكت، وهو أول بابا ألماني منذ 1000 عام، على علاقة جيدة مع خليفته، البابا فرنسيس، لكن استمرار وجوده داخل الفاتيكان بعد تنحيه عام 2013 زاد من استقطاب الكنيسة آيديولوجياً. فقد نظر المحافظون في الكنيسة إلى البابا السابق على أنَّه حامل لوائهم، وشعروا بالقلق من تحركات فرنسيس التقدمية.

المسك. مسك الحدث من أوله, الأخبار لحظة بلحظة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى