ترند

ترند اليوم: لولا يتسلم الرئاسة وسط تحديات كبيرة

مسك- متابعات عبر الصحف الإلكترونية:

بولسونارو غادر البرازيل باكياً في «خطاب الوداع»

يتسلَّم اليساري لولا دا سيلفا اليوم رئاسة البرازيل للمرة الثالثة، متوّجاً ما يعده عن حق «قيامة سياسية» بعد الفترة التي أمضاها في السجن بتهمة الفساد، وكان خلالها يخطط، مع مستشاريه وعدد من المحامين، للترشح للانتخابات مرة أخرى.

وكان لولا قد أعلن، أول من أمس الجمعة، خلال كشفه عن أسماء أعضاء حكومته الجديدة، أنَّ محاربة الفقر والجوع كانت وستبقى في طليعة أولوياته، وقال: «نحتاج لإيجاد فرص عمل، وتوزيع الثروة، ومساعدة الناس للتخفيف من معاناتهم»، رافعاً الشعار نفسه الذي حمله إلى الرئاسة منذ عشرين عاماً: «الأمل أقوى من الخوف، والحب أقوى من الحقد».

لكن المهمة التي تنتظر الرئيس العائد مزروعة بالصعوبات والعقبات، بعد الشرخ الاجتماعي العميق الذي أحدثته ولاية سلفه اليميني جايير بولسونارو، الذي يسيطر أنصاره على الأغلبية في مجلسي الشيوخ والنواب، ويترسَّخ نفوذهم في عديد من القطاعات الاقتصادية وفي المحكمة العليا، فضلاً عن رياح الاقتصاد التي كانت تهبُّ كما اشتهت سفن لولا خلال الولايتين السابقتين، وتهبُّ اليوم في الاتجاه المعاكس.

بدوره، بكى بولسونارو في خطابه الوداعي الذي دام خمسين دقيقة. وفور انتهاء الخطاب، غادر القصر الرئاسي، ليستقل طائرة تابعة لسلاح الجو البرازيلي حملته وزوجته إلى الولايات المتحدة لتمضية عطلة رأس السنة، بينما البرازيل تبكي ملكَها غير المتوج «الجوهرة السوداء» بيليه، الذي غاب بعد مسيرة لا نظير لها في كرة القدم.

وبخروجه من البرازيل عشية تنصيب لولا، يؤكد بولسونارو التوقعات التي كانت تتحدَّث عن رفضه تسليم خلفه الوشاح الرئاسي في الاحتفال الرسمي المعهود، بعدما رفض أيضاً الاعتراف بفوز خصمه.
… المزيد




المسك. مسك الحدث من أوله, الأخبار لحظة بلحظة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى