Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
أخبار العالم

جدول زمني لحرب الظل التي تخوضها إيران وإسرائيل في جميع أنحاء الشرق الأوسط


لعقود من الزمن، خاضت إسرائيل وإيران حرب ظل في جميع أنحاء الشرق الأوسط، حيث تبادلتا الهجمات البرية والبحرية والجوية وفي الفضاء الإلكتروني.

وقد استخدمت إيران إلى حد كبير وكلاء أجانب لضرب المصالح الإسرائيلية، في حين كانت الاغتيالات المستهدفة للقادة العسكريين الإيرانيين والعلماء النوويين جزءًا أساسيًا من استراتيجية إسرائيل.

كانت الضربة الإسرائيلية في العاصمة السورية دمشق، والتي أسفرت عن مقتل ثلاثة من كبار القادة العسكريين الإيرانيين يوم الاثنين، هي الهجوم الأكثر وقاحة منذ سنوات، مما أثار مخاوف من حدوث مواجهة أوسع نطاقا. وسيكون ذلك خطيرا بشكل خاص في منطقة تعاني بالفعل من الاضطرابات على جبهات متعددة، بما في ذلك حرب إسرائيل في غزة، والمناوشات عبر الحدود بين إسرائيل وجماعة حزب الله اللبنانية، وهجمات ميليشيا الحوثي اليمنية ضد المصالح الغربية في البحر الأحمر. ومن شأن التصعيد بين إسرائيل وإيران أن يخاطر أيضًا بالمزيد من التورط في الولايات المتحدة، نظرًا لوجود القوات الأمريكية في المنطقة.

فيما يلي بعض اللحظات الرئيسية في الصراع المستمر منذ سنوات.

استقبلت إسرائيل بارتياح باغتيال اللواء قاسم سليماني، قائد الذراع الخارجية لفيلق الحرس الثوري الإسلامي الإيراني، في غارة أمريكية بطائرة بدون طيار في بغداد.

وردت إيران بمهاجمة قاعدتين في العراق تؤوي القوات الأمريكية بوابل من الصواريخ، مما أدى إلى إصابة حوالي 100 عسكري أمريكي.

واتهم المسؤولون الأمريكيون الجنرال سليماني بالتسبب في مقتل مئات الجنود خلال حرب العراق. وقالوا أيضًا إنه كان وراء الأنشطة الإيرانية المزعزعة للاستقرار في جميع أنحاء الشرق الأوسط، وأنه متهم بالتخطيط لهجمات ضد سفارات أمريكية وأهداف إسرائيلية.

وكان الجنرال قد بنى شبكة من الميليشيات المتحالفة للدفاع عن مصالح إيران في جميع أنحاء الشرق الأوسط ولمواجهة الولايات المتحدة وإسرائيل.

وبحسب ما ورد نفذت إيران وإسرائيل عددًا من الهجمات السرية والهجمات المضادة في السنوات التي أعقبت وفاة الجنرال سليماني.

وقتلت إسرائيل كبير العلماء النوويين الإيرانيين، محسن فخري زاده، في نوفمبر/تشرين الثاني 2021، وأتبعتها باغتيال قائد الحرس الثوري، العقيد صياد خديي، في مايو/أيار 2022.

وفي يوليو 2021، تعرضت ناقلة نفط تديرها شركة شحن مملوكة لإسرائيليين لهجوم قبالة سواحل عمان، مما أسفر عن مقتل اثنين من أفراد الطاقم، بحسب الشركة وثلاثة مسؤولين إسرائيليين.

وقال اثنان من المسؤولين إن الهجوم يبدو أنه نفذته عدة طائرات إيرانية بدون طيار اصطدمت بأماكن سكنية أسفل جسر السفينة. ولم تعلن إيران أو تنفي مسؤوليتها صراحة، لكن قناة تلفزيونية مملوكة للدولة وصفت الهجوم على السفينة بأنه رد على ضربة إسرائيلية في سوريا.

وبمجرد أن بدأ القصف الإسرائيلي لغزة بعد الهجمات التي قادتها حماس في 7 أكتوبر/تشرين الأول، كثفت الميليشيات المدعومة من إيران هجماتها.

واتهمت إيران نهاية العام الماضي إسرائيل بقتل شخصية عسكرية رفيعة المستوى العميد. الجنرال السيد راضي موسوي في ضربة صاروخية خارج دمشق. وُصِف الجنرال موسوي، وهو مستشار كبير للحرس الثوري، بأنه كان مساعداً مقرباً للجنرال سليماني وقيل إنه ساعد في الإشراف على شحن الأسلحة إلى حزب الله.

ورفضت إسرائيل، التي تبنت موقفها المعتاد، التعليق بشكل مباشر على ما إذا كانت وراء مقتل الجنرال موسوي.

شن البنتاغون غارة بطائرة بدون طيار في بغداد أسفرت عن مقتل شخصية بارزة في جماعة مسلحة مرتبطة بإيران.

وجاء الهجوم بعد أيام من انفجار وقع في إحدى ضواحي بيروت بلبنان، وأدى إلى مقتل صالح العاروري، أحد قادة حماس، إلى جانب اثنين من قادة الجناح المسلح لتلك الجماعة. وكان الانفجار هو الأول من نوعه لاغتيال مسؤول كبير في حماس خارج الضفة الغربية وقطاع غزة في السنوات الأخيرة.

ونسب مسؤولون من حماس ولبنان والولايات المتحدة الهجوم إلى إسرائيل التي لم تؤكد تورطها علنا.

وكان السيد العاروري هو أبرز شخصية في حماس تُقتل منذ تعهدت إسرائيل بتدمير المنظمة بعد 7 أكتوبر.

وتم إلقاء اللوم على إسرائيل في عدد من الهجمات في سوريا ولبنان. وفي فبراير/شباط، قالت وسائل الإعلام الرسمية السورية إن إسرائيل كانت وراء غارة جوية على مبنى سكني في دمشق أسفرت عن مقتل شخصين.

ورفض الجيش الإسرائيلي التعليق على تلك الضربة، على الرغم من اعترافه بمئات الضربات السابقة على أهداف مرتبطة بإيران في سوريا.

لكن الجيش الإسرائيلي اعترف بغارة في جنوب لبنان في فبراير/شباط قال إنها أدت إلى مقتل قائد في حزب الله، وفي مارس/آذار، قتل ناشطا كبيرا في حماس في غارة جوية أيضا في جنوب لبنان.

استهدفت غارة إسرائيلية بطائرة بدون طيار سيارة في جنوب لبنان، مما أسفر عن مقتل شخص واحد على الأقل. وقال الجيش الإسرائيلي إنه قتل نائب قائد وحدة الصواريخ والقذائف التابعة لحزب الله. واعترف حزب الله بمقتل الرجل علي عبد الحسن نعيم، لكنه لم يقدم المزيد من التفاصيل.

وفي اليوم نفسه، قتلت غارات جوية جنودا بالقرب من حلب، شمال سوريا، فيما بدا أنه أحد أعنف الهجمات الإسرائيلية في البلاد منذ سنوات.

وأسفرت تلك الضربات عن مقتل 36 جنديًا سوريًا وسبعة من مقاتلي حزب الله وسوريًا من ميليشيا موالية لإيران، وفقًا للمرصد السوري لحقوق الإنسان، وهي مجموعة مقرها بريطانيا تتتبع الحرب الأهلية في سوريا.

ولم يعلن الجيش الإسرائيلي مسؤوليته. ومع ذلك، كتب وزير الدفاع الإسرائيلي، يوآف غالانت، على وسائل التواصل الاجتماعي: “سنلاحق حزب الله في كل مكان يعمل فيه وسنزيد الضغط ووتيرة الهجمات”.

وبعد ثلاثة أيام، مساء الاثنين، قصفت الطائرات الحربية الإسرائيلية المبنى في دمشق في الهجوم الذي أدى إلى مقتل ثلاثة من كبار القادة الإيرانيين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى