الأدب والثقافة

ذكرى معركة اليرموك.. المسلمون ينتصرون بفضل استراتيجيات خالد بن الوليد




تحل اليوم ذكرى معركة اليرموك التي انتصر فيها المسلمون بقيادة خالد بن الوليد على الروم بقيادة جابان وقد قتل من الروم خلال المعركة 50 ألفًا ومن المسلمين 3 آلاف.


وقعت معركة اليرموك عام 15 هجرية الموافق 636 ميلادية بين المسلمين والروم “الإمبراطورية البيزنطية” ويعتبرها المؤرخون من أهم المعارك في تاريخ العالم لأنها كانت بداية أول موجة انتصارات للمسلمين خارج جزيرة العرب وقد جرت وقائعها بعد وفاة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم بأربع سنوات.


ووفقا لكتاب الطريق إلى دمشق لم يكن هرقل يود في البداية خوض المعركة، غير أن أهل الجزيرة وقنسرين وشمال الشام أصروا عليه، وولى فاهان قيادة الجيوش، وأعطاه لذلك 200 ألف درهم، ثم أعطى 100 ألف درهم أخرى لكل قادته، وخطب فيهم قبل المعركة قائلاً:


“يا معشر الروم، إن العرب قد ظهروا على الشام ولم يرضوا بها حتى تعاطوا أقاصي بلادكم، وهم لا يرضون بالأرض والمدائن والبُر والشعير والذهب والفضة حتى يَسبُوا الأخوات والأمهات والبنات والأزواج ويخذوا الأحرار وأبناء الملوك عبيداً. فامنعوا حريمكم وسلطانكم ودار مملكتم”.


دامت المعركة ستة أيام، كان المسلمون فيها يردون هجمات الروم في كل يوم، حيث كان خالد بن الوليد يستخدم “سرية الخيالة المتحركة السريعة” التي يقودها بنفسه ليتحرك بسرعة خاطفة من مكان إلى آخر وتقضى الاستراتيجية بالتراجع تحت ضغط الروم، ويعود كل من الجانبين في نهاية النهار إلى صفوفه الأولية قبل القتال أو إلى معسكراته.


وجرى الأمر كذلك خلال الأربعة أيام الأولى كانت فيها خسائر الروم أكبر من خسائر جيش المسلمين، وفي اليوم الخامس لم يحدث الشيء الكثير بعد رفض خالد “هدنة الثلاثة أيام” التي عرضها الروم بقوله المشهور لرسول الروم “نحن مستعجلون لإنهاء عملنا هذا”.


وفي اليوم السادس تحولت إستراتيجية خالد من الدفاع إلى الهجوم، وتمكن بعبقريته من شن الهجوم المجازف على الروم واستخدام الأسلوب العسكري الفريد من نوعه آنذاك وهو الاستفادة الصحيحة من إمكانيات “سرية الفرسان سريعة التنقل” ليحول الهزيمة التي كانت وشيكة للمسلمين إلى نصر مؤزر لهم.

المسك. مسك الحدث من أوله, الأخبار لحظة بلحظة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى