أخبار عالمية

شولتس يحث الألمان على وحدة الصف وتوفير الطاقة فى العام الجديد




وتشير المؤشرات الاقتصادية إلى أن الاقتصاد الألمانى يواجه شتاءً صعبًا، حيث عانت الصناعة من نكسة أخرى، ففى أغسطس، انخفض الإنتاج والطلبات الواردة، وواصلت مبيعات التجزئة اتجاهها الهبوطى فى أغسطس، فى ضوء الزيادات المرتفعة فى الأسعار، حيث لا يزال مناخ المستهلك يشير إلى الأسفل.


 


وأشار تقرير الحكومة إلى ارتفاع معدل التضخم إلى 10.0% فى سبتمبر، وهو أعلى معدل منذ ديسمبر 1951، وقد ساهم فى ذلك انتهاء صلاحية تخفيض ضريبة الطاقة على الوقود وتذكرة التسعة يورو.


 


وبالنسبة للنصف الأول من عام 2022، أبلغت محاكم المقاطعات الألمانية عن إجمالى 7113 حالة إفلاس للشركات، أى أقل بنسبة 4% مما كانت عليه فى النصف الأول من عام 2021.


 


ولا يزال الوضع فى سوق العمل مستقرًا، على الرغم من انخفاض المؤشرات الرئيسية، إلا أنها تشير إلى أن الشركات ستحتفظ بموظفيها على الرغم من الركود الوشيك.


من جانبه قدم وزير الاقتصاد الألمانى روبرت هابيك توقعات الحكومة الفيدرالية لهذا العام، حيث خيم الانخفاض على آفاق النمو فى ألمانيا بشكل ملحوظ، بسبب خرق روسيا لجميع اتفاقيات توريد الغاز، واستمرار ارتفاع أسعار الطاقة فى أوروبا، لكن ما تزال الحكومة الفيدرالية تتوقع نموًا بنسبة 1.4 % فى العام الحالي، وانخفاض الناتج الاقتصادى فى عام 2023 بنسبة 0.4%.


 


وسيظل معدل التضخم عند مستوى مرتفع قدره 8.0% فى عام 2022 و 7.0٪ فى عام 2023.


 


فيما قامت الحكومة الفيدرالية بمراجعة توقعات النمو لألمانيا بشكل كبير نحو الأسفل مقارنةً بإسقاطات الربيع، فعلى الرغم من أن النمو بنسبة 1.4 ٪ لا يزال متوقعًا فى عام 2022، إلا أن هذا يرجع أساسًا إلى النصف الأول القوى والإيجابى بشكل غير متوقع من العام. فى عام 2023 .


من ناحية أخرى، تتوقع الحكومة الفيدرالية انخفاضًا فى الناتج الاقتصادى بنسبة 0.4٪. لذلك فإن ألمانيا تواجه ركوداً.


وذكر تقرير حكومى أن المؤشرات الاقتصادية فى شهرى أغسطس وسبتمبر تدعم احتمالية تدهور الوضع الاقتصادى بشكل كبير على خلفية إمدادات الغاز من روسيا، وانخفضت الطلبات الواردة والإنتاج فى أغسطس، وخفضت الصناعة كثيفة الاستهلاك للطاقة إنتاجها بشكل غير متناسب، و تراجع مناخ الأعمال IFO أيضًا، ويرجع ذلك أساسًا إلى انهيار توقعات الأعمال، و على الرغم من استمرار وجود زيادة طفيفة فى التجارة الخارجية بالقيمة الاسمية، فمن المرجح أن تختفى من حيث القيمة الحقيقية – والسبب فى ذلك هو استمرار ارتفاع الأسعار.


 


وساهم انتهاء صلاحية تذكرة 9 يورو فى تجدد ارتفاع معدل التضخم، ومن المتوقع أيضًا ارتفاع معدلات التضخم فى الأشهر القليلة المقبلة، حيث يتم تنفيذ فرامل أسعار الغاز والكهرباء بطريقة تخفف من ارتفاع الأسعار.


 


 ولا يزال الوضع فى سوق العمل مستقرًا، لكن الانتعاش المعتاد فى الخريف ضعيف نسبيًا نظرًا للشكوك العالمية، وقد انحسر ارتفاع معدل البطالة وبلغ 14 ألف شخص فى سبتمبر، ويعزى النمو فى الأشهر الأخيرة بشكل رئيسى إلى هجرة اللاجئين من أوكرانيا، حيث تم إدراج اللاجئين الأوكرانيين فى إجراءات الأمن الأساسية منذ يونيو.


 


ووفقًا لذلك، ارتفع عدد العاطلين عن العمل فى المجال القانونى لـ SGB II بشكل حاد، فى سبتمبر بمقدار 4000 شخص.


فيما أعلنت علنت الوكالة الاتحادية الألمانية للعمل أنه تم تسجيل إجمالى مليونين و363 ألف شخص بلا عمل خلال شهر  يونيو الجاري.


وأشارت الوكالة، إلى أن هذا العدد يزيد على ما تم رصده فى شهر مايو الماضى بإجمالى 103 آلاف شخص، ولكنه على الرغم من ذلك يقل على ما تم رصده فى شهر  يونيو من العام الماضى بإجمالى 251 ألف شخص، وأضافت الوكالة أن معدل البطالة زاد بنسبة 0,3 نقطة ووصل إلى 5,2 %.


 


وتراجعت المؤشرات الرئيسية، لكنها لا تزال تتحدث عن تطور مستقر، لا يزال يتم البحث عن موظفين جدد فى قطاع الخدمات وتحاول الشركات عمومًا إبقاء الموظفين فى ضوء نقص العمال المهرة، حتى لو كان الاقتصاد الألمانى مهددًا بالركود.


 


ولفت تقرير وزارة المالية الألمانية إلى أن الوضع الجيوسياسى غير المستقر والمشاكل الحالية ستسبب حالة من عدم اليقين على جميع المستويات فى المستقبل القريب، ومن المتوقع وجود إحجام معين عن اتخاذ قرارات الاستثمار والشراء فى الأشهر المقبلة، خاصة وأن الضغط الصعودى القوى على الأسعار يقلل أيضًا من القوة الشرائية الحقيقية


 


وحتى لو بدأت الأسر الخاصة فى التخفيف من إحجامها عن الشراء خلال فترة كورونا، فقد انخفض معدل الادخار تقريبًا إلى مستوى ما قبل كورونا، وسيقلل التضخم من قوتهم الشرائية، بحيث يزداد الاستهلاك الخاص بشكل أبطأ من حيث القيمة الحقيقية


 


وعلى جانب الشركات، تميل الرغبة فى الاستثمار إلى التراجع بسبب عدم اليقين الجيوسياسى الجديد. وسيتم زيادة الإنفاق العام فقط بشكل ملحوظ كجزء من المساعدة المالية فيما يتعلق بأزمة أوكرانيا والاستثمارات التى أعلنت عنها الحكومة، سواء كان ذلك من أجل البيئة أو للقوات المسلحة الألمانية


 


كما ستزداد الصادرات مع نمو الاقتصاد العالمى باعتدال، لكنها ستتأثر بالعقوبات المفروضة على روسيا وربما أيضًا اتخاذ إجراءات أكثر حذرًا تجاه الصين، نظرًا لأن عملية التعافى المتوقعة بعد كورونا لن تكون ديناميكية بشكل عام، فإن متوسط النمو الاقتصادى السنوى لعام 2022 سيكون 1٪ فقط، شريطة ألا تتصاعد عوامل الأزمة أكثر، فمن المحتمل تأجيل بعض آثار اللحاق بالركب الناجمة عن كورونا حتى عام 2023. يمكن أن يؤدى ذلك، وهو تراكم إحصائى فى مطلع العام 2022/2023 وانخفاض التوترات الجيوسياسية، إلى نمو اقتصادى أعلى قليلاً بنسبة 2٪ فى المتوسط لعام 2023. ومع ذلك، إذا تفاقمت مشاكل الأزمة أكثر، فستتأخر عملية التعافى أكثر.

المسك. مسك الحدث من أوله, الأخبار لحظة بلحظة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى