تقنية وتكنولوجيا

كيف يكون الشتاء على سطح المريخ؟.. ناسا تلتقط رقاقات ثلجية مكعبة وكثبان ضخمة




يحول الشتاء على المريخ الكوكب الأحمر إلى مظاهر جديدة ومختلفة، حيث تنخفض درجات الحرارة عند قطبي الكوكب إلى أدنى مستوياتها عند 190 درجة فهرنهايت تحت الصفر، حسب ما كشفت عنه المركبات الروبوتية التابعة لناسا على الكوكب حول الموسم الأكثر برودة، الذى يشمل على رقاقات ثلجية وكثبان ضخمة.


وفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، كانت مركبة استكشاف المريخ في المدار منذ أكثر من 16 عامًا وأعادت أكثر من 436 تيرابايت من البيانات إلى وكالة ناسا، حيث إن مهمتها البحث عن دليل على أن الماء كان يتدفق ذات مرة على سطح المريخ.


يأتي ثلج المريخ في شكلين: جليد الماء وثاني أكسيد الكربون ، أو الجليد الجاف، وعادة ما يتبدد الأول قبل أن يلامس الأرض بينما يصل الأخير إلى السطح، ويحدث الثلج في أبرد أجزاء الكوكب ، حيث لا يمكن للبعثات السطحية البقاء على قيد الحياة، لذلك ليس لدينا صور للثلج المتساقط على المريخ.


لكن الأمر مختلف على المريخ على أي حال بشأن الثلج، الذى يتكون من ثاني أكسيد الكربون، حيث تترابط الجزيئات الموجودة في الجليد الجاف بأربعة أشكال عند تجميدها وليس 6 أطراف مثل الأرض.


قال سيلفان بيكيو، عالم المريخ في مختبر الدفع النفاث التابع لوكالة ناسا في جنوب كاليفورنيا، والذي يتضمن بحثه مجموعة متنوعة من ظواهر الشتاء: “نظرًا لأن جليد ثاني أكسيد الكربون له تماثل من أربعة، فإننا نعلم أن رقاقات الثلج الجافة ستكون على شكل مكعب”.


ويبدأ الجليد المتراكم في الذوبان، متخذًا أشكالًا فريدة، ويسمح الجليد الشفاف لضوء الشمس بتسخين الغاز تحته، وينفجر هذا الغاز في النهاية، مرسلاً مراوح من الغبار إلى السطح، وبدأ العلماء بالفعل في دراسة هذا النوع من الكثبان المتكون نتيجة هذه العملية.

المسك. مسك الحدث من أوله, الأخبار لحظة بلحظة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى