أخبار عاجلة

مشى حافيا ولبس ثيابا مصنوعة من أكياس القمح.. القصة الكاملة لبيليه ملك الكرة البرازيلي

المسك- متابعات عاجلة:

أديسون أرانتيس دو ناسيمنتو، المعروف باسم “بيليه”، ولد عام 1940 وتوفي نهاية عام 2022 في البرازيل، لقب بـ”الملك” وكان من أكثر اللاعبين تسجيلا للأهداف، واستطاع الفوز بكأس العالم في ثلاث نسخ، ونال عما حققه خلال 22 عاما من مسيرته أوسمة كثيرة توجت تاريخه الكروي.

لقب بيليه بألقاب كثيرة لكثرة إنجازاته الكروية، فأطلقوا عليه لقب “الجوهرة السوداء” ولقب “الملك” و”ملك الكرة”، ولقب في مكان نشأته بـ”ديكو”، والتي تعني المحارب.

عشق بيليه لعب كرة القدم منذ صغره، ولم يكن يمتلك سوى موهبته الفطرية، التي جعلته أول نجم رياضي عالمي أسود البشرة.

بدأ بيليه مسيرته الاحترافية في الـ15 من عمره، حيث لعب بين عامي 1956 و1977 لناديي سانتوس البرازيلي وكوزموس الأميركي، كما لعب لمنتخب البرازيل في الـ16 من عمره. وفي الـ17 كان بطل العالم، وما كاد يكمل الـ20 من عمره حتى اعتبرته الحكومة البرازيلية “ثروة وطنية”.

ويعود الفضل إلى الساحر بيليه، في إطلاق لقب “اللعبة الجميلة” على كرة القدم، ولقب “الفريق الجميل” على المنتخب البرازيلي.

ومنذ اعتزاله عام 1977 أصبح سفيرا لكرة القدم، ويعرف يوم 19 نوفمبر/تشرين الثاني باسم “يوم بيليه” للاحتفال بالذكرى السنوية لهدفه الألف في ناديه سانتوس.

المولد والنشأة

ولد إديسون أرانتيس دو ناسيمينتو في 23 أكتوبر/تشرين الأول 1940 في ولاية ميناس جيراس في بلدة تريس كوراسويز، التي تعني “القلوب الثلاثة”، في البرازيل، وهو الطفل الأول لعائلة مسيحية كاثوليكية.

سماه والده إديسون نسبة إلى مخترع الكهرباء توماس إديسون، لأن الحي الذي كان يسكن فيه عرف الإضاءة قبل ولادته بأيام.

ولأنه كان يخطئ في  نطق اسم لاعبه المفضل حارس المرمى “بيلي”، فإن زملاءه في المدرسة أطلقوا عليه اسم “بيليه”.

كره الطفل “بيليه” هذا اللقب في البداية، وطرد من المدرسة لأنه لكم زميله الذي أطلقه عليه، لكنه ما لبث أن اشتهر به في مباريات الصالات والشوارع، ثم أصبح اللقب الذي يعرف به في ملاعب كرة القدم العالمية.

عشق “بيليه” كرة القدم، وتمنى لو غير اسمه وجعله “أديسون أرانتس دوناسيمونتو فوتبال”. وقال عن نشأته “ولدت فقيرا في منزل صغير بني من أحجار القرميد، لم يكن منزلا متينا، وكان يمكن أن ينهار في أي لحظة، وحالته البائسة كانت بادية للعيان”، وفيما بعد سمي الشارع الموجود فيه هذا المنزل باسم “بيليه”.

وبعيدا عن كرة القدم كانت من هواياته صيد السمك، وكتابة الأغاني، وعزف الغيتار. كما كان يحب السباحة، وكان يهرب من الدروس من أجل السباحة مع أصدقائه في النهر المحاذي لسكة القطار، حيث كانوا يسبحون بثياب المدرسة ثم ينشرونها على أغضان الأشجار إلى أن تجف.

من زيارة سابقة للأسطورة الراحل بيليه للكويت (صحيفة القبس)

طفل عامل

انتقل “بيليه” عام  1944 إلى مدينة باورو مع عائلته، التي كان يعمل جميع أفرادها، حيث امتلك جده وجدته عربات تجر بالأحصنة واستعملوها في بيع وتوصيل الحطب، بينما كان والده الملقب بـ”دوندينو”، لاعب كرة قدم في نواد محلية، لكنه لم ينل أية شهرة تذكر، وعندما أصيب في ركبته اعتزل الكرة، ورفض ناديه أن يدفع أجره.

ومن شدة فقر أسرته، كان “بيليه” يمشى حافي القدمين ويلبس الثياب المستعملة، وكانت وجبة طعامهم أحيانا قطعة من الخبز مع قليل من الموز، لذلك قرر باعتباره أكبر شقيقيه الاثنين أن يعمل في مسح الأحذية، لكي يعين والده على مصاريف أسرته.

قال “بيليه” عن تلك المرحلة التي عاشها “أظن أن عمري كان 7 سنوات عندما جمعت بمساعدة عمي جورج، المال الكافي لشراء العدة المطلوبة لمسح الأحذية، لم أحصل على المال في البداية، فنصف شارعنا كانوا حفاة، ولذلك كان لدي زبون واحد لم أعرف ما الأجر الذي ينبغي أن أطلبه منه”.

كانت أم “بيليه” تصر على ألا يعمل ابنها بعيدا، وقبلت مكرهة أن يرافق أباه إلى ملعب نادي “يورو أتليتيك” أيام المباريات. وهناك وجد ما يكفي من أحذية المشجعين لمسحها، ثم انتقل إلى محطات القطار وأصبح يدر دخلا لابأس به.

“بيليه” سماه والده إديسون نسبة إلى مخترع الكهرباء لأن الحي الذي كان يسكن فيه عرف الإضاءة قبل ولادته بأيام (رويترز)

مهرج الصف الدراسي

عملت والدة “بيليه” على أن يتابع ابنها دراسته بانتظام، وكانت تخيط له سراويل قصيرة ممزقة وقمصانا مصنوعة من أقمشة أكياس القمح ليذهب بها إلى المدرسة.

وذكر “بيليه” أن عائلته اشترت له مجموعة أقلام ملونة استهلكها خلال فترة قصيرة إذ كان يرسم كل ما يراه أمامه.

كان “بيليه” منضبطا في دراسته في البداية، بعد أن علم من والده بأنه لن يصير طيارا كما يريد إلا إذا تعلم. لكنه سرعان ما أصبح “مهرج” الصف على حد قوله، وقد عاقبته مدرسته كثيرا بالسجود على حبات من الفاصولياء الجافة التي تشبه الحصى.

كما نال عقوبات أخرى، ومنها أنه كان يقف فترة طويلة في زاوية قاعة الدرس ووجهه على الجدار ويداه ممدودتان.

وكان قد وصف نفسه بأنه لم يكن تلميذا متميزا، حيث قال “كنت أريد التعلم  ولم أكن غبيا، لكننا كنا، أنا والمدرسة عالمين متنافرين”.

FILE PHOTO: Football legends Pele and Diego Maradona attend an advertising soccer event on the eve of the opening of the UEFA 2016 European Championship in Paris, France, June 9, 2016. REUTERS/Charles Platiau/File Photo
“بيليه” و”دييغو مارادونا” في حدث دعائي لكرة القدم عشية افتتاح بطولة أوروبا لكرة القدم عام 2016 (رويترز)

من كرة الشوارع إلى الاحتراف

كان “بيليه” هزيلا، وكان جسمه مدعاة لسخرية زملائه، ولم يكن يحب كرة القدم في البداية، إلا أنه أصبح متأثرا بوالده لأنه من علمه مبادئ اللعبة.

كان “بيليه” يلعب في شوارع الحي حافيا، وكان هو وأصدقاؤه يصنعون كرتهم من الجوارب والأسمال ويخيطونها وبها يلعبون. وكانت الكرة تكبر كلما وقع في يدهم جورب أو ثوب جديد غالبا ما يسرقونه من حبال نشر الغسيل في الحي.

كان حلم “بيليه” الذي يردده دوما أمام زملائه “ذات يوم سوف أصبح قويا مثل والدي”، وبقيادة هذا الأخير، شارك مع أول فريق له بالعديد من البطولات المحلية، وفاز معه “بيليه” بلقب هدّاف البطولة.

كما قاد صغار نادي باورو إلى بطولتين للشباب، ثم لعب مع فريق يسمى “رايدوم”، وكان جزءا من مسابقة كرة القدم الداخلية الأولى في المنطقة، وفاز مع فريقه بهذه البطولة والعديد من البطولات الأخرى.

كان أول مبلغ مالي جمعه من الكرة، عندما سجل هدف الفوز في مباراة بين فرق الأحياء، حيث ألقى عليه المشجعون بعض النقود والعملات المعدنية، وعندما جمعها وضعها في يد والدته كي ترضى عنه وتتركه يلعب كرة القدم، إذ لم تكن الأم ترغب بأن يصبح لاعبا مثل والده، بل كانت تطمح بأن يصبح طبيبا.

FILE PHOTO: Brazilian soccer legend Pele attends the launch of his book "Pele - The Autobiography" in central London, Britain, May 18, 2006. REUTERS/Toby Melville/File Photo
بيليه أثناء حفل افتتاح كتابه “بيليه السيرة الذاتية” في لندن عام 2006 (رويترز)

مسيرة تاريخية مع فريق سانتوس

في الحادية عشرة من عمره، حصل “بيليه” على أول حذاء رياضي، بعد أن كان من بين الذين اختارهم اللاعب السابق “فالديمير دي بريتو”، الذي كان يكتشف المواهب ويضمها إلى نادي “أتليتيكو باورو” للناشئين. حتى استطاع الانضمام عام 1954.

فاز “بيليه” مع الفريق بكأس الناشئين وسجل أكثر من مئة هدف في 33 مباراة. وكان هذا النجاح خطوته نحو نادي “سانتوس” بمساعدة “دي بريتو”، الذي قال حينها “أنتم أمام أفضل لاعب في العالم”.

قال مؤرخ النادي “جييرمي جوارشي” آنذاك “وصل فتى نحيل من بوارو عام 1956، لا أصدق أن “بيليه” الصغير تمكن من التدرب مع الفريق الأول فورا. كان أولئك اللاعبون أبطالا عام 1955، وفي قمة ترتيب بطولة الولاية. وكان “بيليه” يراوغ الجميع، والكل يتساءل عن هويته”.

وقال اللاعب “فاسكونيسلوس” بدوره “كان الرقم 10 في الفريق يعود لي دون نقاش، حتى وصول فتى صغير نحيل القدمين مثل عودي ثقاب دخل التاريخ تحت اسم بيليه”.

ولعب نجم الكرة البرازيلي أول مباراة له بالتزامن مع العيد الوطني للبلاد، وأحرز باكورة أهدافه على أرضية ملعب لم يعد له وجود الآن.

وابتداء من عام 1957، أصبح منتظما في الفريق، ولعب به من 1956 إلى 1974. وحصد أول إنجاز له عام 1958، حيث فاز ببطولة باوليستا وحصل على لقب الهداف بـ58 هدفا، وهو رقم قياسي لم يتخطاه أحد لحد الآن.

وحقق بيليه 11 بطولة إقليمية، والدوري البرازيلي 5 مرات، كما فاز مرتين في بطولة كوبا ليبرتادوريس ومرتين بكأس الانتركونتيننتال، و مرتين في مونديال الأندية.

وخلال 18 عاما لعبها مهاجما مع النادي، بلغ مجموع أهدافه 643 هدفا في 656 مباراة، كما كان لاعبا بديلا لمنصب حارس مرمى، وارتدى القفازات 4 مرات خلال مسيرته مع النادي، ولم يستقبل أي هدف في مرماه.

MOSCOW, RUSSIA - OCTOBER 17, 2020: Postage stamp printed in Equatorial Guinea shows Pele, Football World Cup 1978, Argentina serie, circa 1978 1887649834
طابع بريدي مطبوع في غينيا الاستوائية يظهر “بيليه” خلال كأس العالم لكرة القدم 1978 (شترستوك)

كنز وطني

في عام 1960، أبدت عدة أندية عالمية، الرغبة في انضمام “بيليه” إلى صفوفها. وعرض آنذاك فريق إنتر ميلان الإيطالي 40 مليون كروزيرو برازيلي، مقابل التعاقد معه.

غير أن البرازيل اعتبرته “كنزا وطنيا لا يمكن تصديره”، مثلما أعلن رئيس البلاد وقتها “جانيو كورداس” وأكد عليها البرلمان عام 1961، وصدر قرار أمني بمنعه من الرحيل عن فريقه “سانتوس”.

مع منتخب السيليساو

بدأ “بيليه” رحلته الدولية مع منتخب البرازيل الشهير باسم “السيليساو”، وعمره لا يتجاوز 16 عاما و9 شهور. وفي 7 يوليو/تموز 1957، شارك في أول مباراة له أمام الأرجنتين، وسجل خلالها أول أهدافه الدولية.

وفي عام 1958 فاز “بيليه” بكأس العالم المقامة بالسويد، وحقق بذلك وعدا قطعه على نفسه، بعدما رأى دموع والده حين خسرت البرازيل أول كأس عالم نظّم على أرضها عام 1950، فقال لوالده “لا تبك يا أبي، يوما ما سأفوز بكأس العالم من أجلك”.

ووقتها حقق إنجازا غير مسبوق بصنع 3 أهداف في نهائي 1958، وتكرر الإنجاز في تشيلي عام 1962، لكنه تعرّض لإصابة في البطولة الأخيرة ثنته عن المشاركة في كأس العالم عام 1966، وفي تلك النسخة خسرت بلاده الكأس ليعود في مونديال المكسيك عام 1970.

كان “بيليه” ثاني لاعب يهز الشباك في 4 نسخ من كأس العالم، كما أنه وقّع على 6 تمريرات حاسمة انتهت بأهداف سجلت في مونديال 1970، وهو رقم قياسي، بالإضافة إلى هدفين أمام إيطاليا. فرفع رصيده إلى 12 هدفا في 14 مباراة خلال المونديال.

وكانت البرازيل حصلت على كأس “جول ريميه إلى الأبد” بسب الفوز الثلاثي، لكنها سرقت عام 1983 ولم يعثر عليها بعدها.

Soccer Football - FIFA World Cup Qatar 2022 - Round of 16 - Brazil v South Korea - Stadium 974, Doha, Qatar - December 5, 2022 Fans inside the stadium hold up a banner of former Brazil player Pele with the message get well soon REUTERS/Paul Childs TPX IMAGES OF THE DAY
في مونديال قطر 2022 رفع المشجعون البرازيليون لافتة فيها رسالة لبيليه “سوف تتحسن قريبا” (رويترز)

ملك جديد

في العام 1958 واجه المدرب “فيسنتي فيولا” آنذاك اعتراضا شديدا من الطبيب النفسي للاتحاد الرياضي البرازيلي على مشاركة النجم الشاب في نهائيات كأس العالم في السويد، بداعي أنه لم ينضج بعد، وكان رد المدرب “قد تكون على صواب، إلا أنك لا تعرف شيئا عن كرة القدم، وأنا رأيت كيف يلعب بيليه”.

وقال “بيليه” في فيلم وثائقي “عندما اتجهت إلى كأس العالم 1958 اعتقد الناس أنها ستكون تجربة يصعب عليّ تحملها، وأنها مسؤولية أكبر من اللازم، إلا أن الأمر لم يكن على هذا الشكل، لم أشعر بالقلق، وأول هدف سجلته في شباك ويلز كان الهدف الذي فتح الباب لمسيرتي”.

كان “بيليه” أصغر لاعب في البطولة وقتها، بعمر الـ17 سنة و 249 يوما، واستهل مشاركته من دكة البدلاء، ثم شارك أساسيا أمام منتخب الاتحاد السوفياتي، وسجل أول هدف له في مباراة ربع النهائي أمام منتخب ويلز، فأصبح أصغر لاعب يسجل هدفا في كأس العالم.

قاد بلاده إلى المباراة النهائية، بتسجيل 3 أهداف في شباك منتخب فرنسا، ثم إلى الفوز بكأس البطولة حين سجل هدفين من أصل 5 أهداف في مرمى منتخب السويد، ومن شدة فرحه سقط مغشيا عليه بعد المباراة.

وكانت هذه البطولة نقطة انطلاق مسيرة “بيليه الصاعدة”، ففي تلك السنة ظهرت صوره على أغلفة المجلات والصفحات الأولى من جرائد العالم، وأعلنت مجلة “باري ماتش” الفرنسية عن بروز “ملك جديد”.

بينما كان ذلك الإنجاز هو لحظة تعريف البرازيل، التي صارت تُسمى في تلك الفترة ببلد “بيليه”. وكانت البرازيل قد نسيت إرسال أرقام لاعبيها إلى الاتحاد الدولي (فيفا)، فتم اختيارها بطريقة عشوائية. وبالصدفة نال “بيليه” الرقم 10 الأبدي على ظهر قميصه.

أدت مشاركة “بيليه” عام 1967، ضمن جولة فريقه “سانتوس” إلى بلدان أفريقيا، إلى وقف طرفي الحرب الأهلية النيجيرية آنذاك مدة 48 ساعة، وذلك من أجل مشاهدة “بيليه” وهو يلعب في مباراة استعراضية أمام نادي النسور النيجيرية بمدينة “لاغوس”.

كما كان قرار استبعاد أسطورة كرة القدم، من تشكيلة المنتخب البرازيلي في مباراة ودية، قد تسبب في إقالة المدرب آنذاك، وعندما طرده الحكم الكولومبي السابق “بيلاسكيز” في مباراة ودية مع نادي “سانتوس” عام 1968، جعله عرضة لشتائم الجمهور البرازيلي، وانهال عليه نحو 25 شخصا بالضرب بعد المباراة.

وقال الحكم “بيلاسكيز” في مقابلة صحفية عام 2010 إنه طُلب منه بعد ذلك مغادرة الملعب وتسليم الصافرة إلى أحد مسؤولي الخطوط، ليعاد بيليه للملعب.

FILE PHOTO: Brazil's soccer legend Pele acknowledges cheers from the audience as he enters Rasunda stadium, ahead of the friendly match between Sweden and Brazil, in Stockholm, Sweden, August 15, 2012. REUTERS/Fredrik Sandberg/Scanpix Sweden/File Photo NO COMMERCIAL OR BOOK SALES. THIS IMAGE HAS BEEN SUPPLIED BY A THIRD PARTY. SWEDEN OUT. NO COMMERCIAL OR EDITORIAL SALES IN SWEDEN
بيليه سجل أول أهدافه في مباراة ربع النهائي أمام منتخب ويلز فأصبح أصغر لاعب يسجل هدفا في كأس العالم (رويترز)

ملهم في أميركا

أقنع وزير الخارجية الأميركي السابق هنري كيسنجر الحكومة البرازيلية بالتخلي عن “بيليه” لفائدة نادي “كوزموس” مقابل 6 ملايين دولار، وهو رقم لم يحصل عليه حتى الرئيس الأميركي جيرالد فورد، الذي كان راتبه حينها مئتي ألف دولار. وكانت الولايات المتحدة في تلك الفترة، قد قررت لأول مرة إنشاء دوري كرة قدم محترف.

وكان “بيليه” في الـ35 من عمره حين وصل إلى نيويورك في  28 يونيو/حزيران 1975.  وقال وقتها: “يمكن إذاعة الخبر للعالم كله الآن.. أن كرة القدم وصلت للولايات المتحدة”.

وكان “بيليه” بالنسبة للاعبي كرة القدم، كما قال “بوارنر روث” المدافع السابق للنادي، “أسطورة وشخصا لا يمكن تخيل لقائه فكيف باللعب إلى جانبه”، وتابع “شعرنا أن هذا الرجل هو الذي سينهض بلعبة كرة القدم في الولايات المتحدة”.

حقق بيليه في 3 مواسم رفقة نادي “كوزموس” 64 هدفا في 107 مباريات، وفي مباراته الأخيرة نهاية مسيرته، رفع كأس البطولة أمام 37 ألف متفرج في ملعب بورتلاند جاؤوا لوداعه، وحُمل على الأكتاف وأصبح “الأوري” (الملك) في الولايات المتحدة. وكان وقتها قد تحول من لاعب كرة قدم إلى علامة تجارية.

FILE PHOTO: Soccer Football - FIFA World Cup Qatar 2022 - Round of 16 - Brazil v South Korea - Stadium 974, Doha, Qatar - December 5, 2022 Brazil's Neymar carries a banner of former Brazil player Pele after the match REUTERS/Pedro Nunes/File Photo
اللاعب البرازيلي نيمار يحمل لافتة لبيليه عقب فوز بلاده على كوريا الجنوبية في مونديال قطر 2022 (رويترز)

الاعتزال

أعلن بيليه اعتزاله كرة القدم دوليا عند وصوله الـ37 من عمره عام 1977، بحضور 150 ألف متفرج في مباراة أمام يوغسلافيا على ملعب ماراكانا في ريو دي جانيرو.

وفي نهاية المباراة، وضع أسطورة كرة القدم البرازيلية على رأسه تاجا من الذهب الخالص، وطاف به أرجاء الملعب حاملا في يده قميصه رقم 10 وهو يمسح الدموع من عينيه، وذلك بعد أن أصبح الهدّاف التاريخي للبرازيل برصيد 77 هدفا في 92 مباراة.

وأصبح “بيليه” سفيرا لكرة القدم في العالم، وحصل على منصب الرئيس الفخري لنادي “كوزموس” الأميركي، وعين عام 1995 في منصب وزير الرياضة في البرازيل، وسفيرا للنوايا الحسنة من قبل منظمة اليونسكو. كما كان مستشار للاتحاد البرازيلي لكرة القدم، ومتعاونا مع الأمم المتحدة، وسفيرا لمونديال عام 2014.

وفي سيرته الذاتية قال ملك كرة القدم “أنا رجل عرفت حياته الأحلام الأكثر جنونا، لقد تخللتها الضحكات والدموع، والانتصارات والهزائم. عرفت في المحصلة من الفرح أكثر مما عرفت من المتاعب”. وخلال مسيرته الكروية الحافلة ارتدى شارة القيادة البرازيلية مرة واحدة فقط.

بيليه ارتدى رقم 10 عن طريق الحظ بعد أن نسيت بلاده إرسال أرقام اللاعبين للفيفا (مواقع التواصل الاجتماعي)

القميص 10

في 1 أكتوبر/تشرين الأول 1977 في ملعب “جيانتس”، وأمام 76 ألف مشجع، كان وداع صاحب الألف هدف في مباراة ودية، لعبها الفريق الأميركي ضد نادي “بيليه” القديم “سانتوس”، حيث لعب شوطا مع كل فريق. وقال بيليه وقتها “عشت هنا أفضل اللحظات وأكثرها حماسة في حياتي، وأشعر بالأسف الشديد لأنني سأتوقف عن فعل أكثر ما أحب في الحياة وهو لعب كرة القدم”.

خلع “بيليه” آخر قميص ارتداه في منتصف الملعب ورماه في الهواء، وسقط بين يدي “جيمي ماكستلر” لاعب “سياتل ساندرز”، الذي احتفظ به دون غسله، ووضعه في صندوق ودائع ببنك “سياتل”. وكان قد تلقى عرضا بـ100 ألف دولار قبل سنوات ورفض بيعه، وقال “من الصعب أن أبيع قطعة من التاريخ، قيمته للرياضة أعلى من أموال بيعه.. أشعر أنه نوع من التدنيس أن أبيع شيئا بهذه الأهمية”.

وكانت دار كرستي للمزادات قد باعت في سوق “نوستالجيا” قميصا ارتداه بيليه في نهائي مونديال 1970 ضد إيطاليا مقابل 260 ألف يورو، وكانت ملكيته تعود لمدافع المنتخب الإيطالي روبرتو روزاتو الذي قام بعد نهاية المباراة بمبادلة قميصه بقميص “بيليه”.

كما بلغت قيمة قميص ارتداه “بيليه” لنادي “كوزموس” الأميركي خلال موسمه الأخير نحو 38 ألف دولار، كما بيع قميص ارتداه بمبلغ 30 ألف يورو خلال مزاد لمقتنيات رياضية أقيم في مدينة تورينو الإيطالية.

وكانت زوجة “تشارلز مارتينلي”، المسؤول السابق عن قمصان الفريق هي من تخيط أسماء اللاعبين وأرقامهم على القمصان. وقالت “كنت أحب خياطة قمصان بيليه لأن اسمه كان أقصر بكثير من أسماء باقي اللاعبين”.

وبيعت المجموعة الكاملة لـ”بيليه” التي عرضها “مارتينلي” في مزاد علني بلندن عام 2016،  مقابل 4 ملايين و200 ألف دولار.

بيليه كان يخطئ في  نطق اسم لاعبه المفضل حارس المرمى “بيلي”، فأطلق عليه زملاؤه اسم “بيليه” سخرية منه (مواقع التواصل الاجتماعي)

الأسلوب الكروي

اشتهر “بيليه” كمهاجم وصانع ألعاب موهوب، وتميز بلياقته البدنية العالية وبمراوغاته وتمريراته المتقنة وسرعته الفائقة، كما عرف بإتقانه لعب الكرات الخلفية، المعروفة بـ”ضربات المقص” و”الضربات المزدوجة”.

وكان الساحر البرازيلي يجيد الرأسيات والتسديد البعيد بالقدمين بدقة متساوية، بالإضافة إلى تسديد الركلات الحرة وركلات الجزاء التي كان غالبا ما يمتنع عن تنفيذها، ويعتقد أنها طريقة جبانة لتسجيل الأهداف.

كما كان بيليه يجيد صناعة اللعب وقراءة وتوقع تحركات زملائه، وامتاز بسرعة البديهة.

 أبرز الأهداف

  • هدف في شباك نادي فلومينيزي عام 1961، صنف أحد أعظم الأهداف في تاريخ كرة القدم، ووضع له لوح تذكاري وكُتب عليه “هدف يستحق لوحا تذكاريا”.
  • هدف في مرمى منتخب فرنسا في مواجهات كأس العالم 1958.
  • هدف من ركلة حرة مباشرة في مرمى منتخب رومانيا في كأس العالم 1970.
  • هدف بضربة رأسية في مرمى المنتخب الإيطالي 1970.
FILE - In this June 21, 1970 file photo, Brazil's Pele, centre is hoisted on the shoulders of his teammates after Brazil won the World Cup soccer final against Italy, 4-1, in Mexico City's Estadio Azteca, Mexico. On this day: Perhaps the most glorious day in Brazil’s World Cup history. Its third World Cup triumph against a strong Italian side meant it kept the Jules Rimet trophy for good. (AP Photo/File)
بيليه بعد فوز البرازيل في نهائي كأس العالم على إيطاليا عام 1970 (أسوشيتد برس)

أرقام قياسية

  • التتويج بكأس العالم في 3 نسخ من أصل 4 شارك فيها.
  • أصغر لاعب في تاريخ نهائيات كأس العالم يسجل ثلاثة أهداف “هاتريك” في مباراة واحدة.
  • سجل 127 هدفا بشكل استثنائي لسانتوس في سنة واحدة.
  • سجل 92 “هاتريك” في مسيرته الكروية.
  • سجل ألفا و281 هدفا في ألف و363 مباراة (ودية ورسمية)، وكان قد أصدر كتابا عن قصة حياته حمل عنوانه عدد أهدافه، التي سجلت في موسوعة غينيس للأرقام القياسية.
  • صنفت العلامة التجارية “بيليه” على أنها ثاني أكبر علامة تجارية في العالم وفق لاستفتاء في أوروبا عام 1980.
  • في عام 1977 جذب لفريق كوزموس الأميركي 62 ألفا و394 من المشجعين، وفي مباراة الذهاب 77 ألفا و891 مشجعا.

فضائح

لاحقت النجم البرازيلي فضحية الابن غير الشرعي الذي لم يعترف به، ونفى هذه الشائعات.

كما لم يعترف بابنته الراحلة ساندرا إلا بحكم قضائي صدر عام 1996، حتى إنه لم يحضر جنازتها، وقبل وفاتها نشرت ابنته “ساندرا” كتابها “ابنة الملك التي لا يريدها”.

وصدر حكم قضائي بحق ابنه إدينيو الحارس السابق لنادي “سانتوس” عام 2005. حيث أدين بعدة تهم منها غسيل الأموال والاتجار بالمخدرات، وحكم عليه بـ33 عاما، وبعد الطعن في الحكم قلصت فترة الحكم إلى 13 عاما.

بيليه تألق في مونديال 1958 بعمر 17 عاما (الفرنسية)
بيليه تألق في مونديال 1958 بعمر 17 عاما واستطاع تحقيق النجومية والحصول على كأس العالم لتلك النسخة (الفرنسية)

قالوا عن بيليه

تيتي المدير الفني لمنتخب البرازيل: “بيليه هو الشخص الوحيد الذي كنت أرتجّ عندما صافحته عام 2018، الموقف كان بمثابة حلم لي أن أعانق بيليه وأصافحه”.

وفي مارس/آذار 1977، قابل بيليه الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر، وقال له الأخير: “أنا جيمي كارتر ولا داعي لتعرفني بنفسك لأن الجميع يعرفك”.

اللاعب كوستا بيريرا: “وصلت على أمل إيقاف رجل عظيم، لكنني ذهبت بعيدا مقتنعا بأنه لم يولد على نفس الكوكب مثله”.

اللاعب كافو: “أحدث بيليه ثورة في كرة القدم، وأوقف الحرب، ووحد الدول والعائلات الموحدة، لم تكن هناك مشكلة عرقية، أو لغوية، ولدت عام 1970 وفي عام 2002 أصبحت بطل العالم وكان لي شرف استلام كأس العالم من بيليه”.

كتب جاليانو عن شخصية بيليه في كتابه الشهير “كرة القدم بين الشمس والظل”: “من حالفه الحظ منا ورآه يلعب، حصل على باقات من الجمال النادر، لحظات جديرة بالخلود تسمح لنا بالاعتقاد بأن الخلود موجود”.

الفنان أندري وارهول: “بيليه من القلائل الذين ناقضوا نظريّتي، بدلا من 15 عاما من الشهرة سيحظى بـ15 قرنا”.

بوبي شارلتون: “يعتريني الإحساس أحيانا أنه قد تم اختراع كرة القدم من أجل هذا اللاعب الرائع”.

أليس بيليوس في كتابه “فوتبول”: “توجد مشاهد عديدة توضح أن بيليه ينتمي للعالم أكثر من البرازيل، إنه نقطة مهمة دوليا، شخص بسيط وفتى أسمر البشرة كان فقيرا وأصبح أفضل لاعب في العالم من خلال موهبته، لكن البرازيليين لا يحبونه بنفس الطريقة التي يحبون بها جارينشا مثلا”.

اللاعب الإنجليزي بوبي مور: “بيليه كان اللاعب المتكامل فهو يملك كل شيء، قدمان جيدتان، السحر في الهواء، السرعة والقوة، التوازن المثالي، والرؤية المستحيلة. لقد كان الأعظم لأنه كان يستطيع فعل أي شيء وكل شيء في ملعب لكرة القدم”.

اللاعب البرازيلي زيكو: “هذا النقاش حول لاعب القرن سخيف، هناك إجابة واحدة ممكنة فقط، بيليه، إنه أعظم لاعب في كل العصور”.

اللاعب الفرنسي ميشيل بلاتيني: “هنالك بيليه الرجل، ثم بيليه اللاعب، واللعب مثل بيليه هو اللعب كالملك”.

اللاعب البرتغالي كريستيانو رونالدو: “بيليه أعظم لاعب في تاريخ كرة القدم، ولن يكون هناك سوى بيليه واحد”.

غياب بيليه عن المشهد بكأس العالم
صورة لبيليه في آخر مباراة له وضع على رأسه تاجا من الذهب الخالص، وطاف به أرجاء الملعب (الجزيرة)

من أشهر أقوال بيليه

ـ لقد ولدت لكرة القدم، تماما كما ولد بيتهوفن للموسيقى.

ـ أي طفل يلعب كرة القدم في جميع أنحاء العالم يريد أن يكون بيليه. لدي مسؤولية كبيرة لأبين لهم ليس فقط كيف يكونون لاعبي كرة قدم، ولكن أيضا كيف يكونون رجالا.

ـ هكذا سجلت هدفا على تشيكوسلوفاكيا.. قذفت الكرة بقوة نحو الهدف، دون تفكير ولكن بوعي تام.

ـ الفريق الذي يرتكب الخطأ الأول قد يدفع الثمن الأغلى.

ـ وأنا صغير كنت أنظر لأقدام الناس، اليوم الناس ينظرون إلى قدمي.

ـ حين تم اختياره كأفضل لاعب في القرن الـ20، سُئل من هو بيليه ومن هو أديسون آرانتيس دو ناسيمينتو، فأجاب: “إنهما شخصان في شخصية واحدة، بالنسبة للأطفال ومن يحبون كرة القدم هو أسطورة، نموذج لكل العالم. ولكن أديسون شخص لديه مزايا وعيوب، هذا هو الفارق”.

الإنجازات

مع نادي سانتوس

  • نهائي كأس أميركا الجنوبية عام 1959.
  • كأس ليبرتادوريس في عامي 1962 و1963.
  • كأس إنتركنتنتال في عامي 1962 و1963.
  • كأس البرازيل في أعوام 1961 – 1962 – 1963 – 1964 – 1965 – 1968.
  • لقب دوري ساو باولو في أعوام 1956 – 1958 – 1960 – 1961 – 1964 – 1965 – 1967 – 1968 -1969  – 1973.
بيليه استطاع الحصول على كأس العالم ثلاث مرات عام 1958 و1962 و1970 (مواقع التواصل الاجتماعي)

الجوائز

  • لاعب القرن الـ20 مناصفة مع الأسطورة الأرجنتيني الراحل دييغو مارادونا.
  • رياضي القرن من قبل اللجن الأولمبية الدولية عام 1999.
  • أول من حقق جائزة “لوريس لايفتايم أتشيفمنت” عام 2000.
  • في قائمة الأشخاص الأكثر أهمية في القرن الـ20، التي أصدرتها مجلة “تايم” الأميركية.
  • جائزة الاتحاد الدولي لكرة القدم المئوية عام 2004.
  • كرة الفيفا الشرفية عام 2013، من الاتحاد الدولي لكرة القدم.
  • سفير النوايا الحسنة لليونسكو عام 1993.
  • كأس هداف ليبرتادوريس عام 1965.
  • هداف إنتركونتيننتال عامي 1962 و1963.
  • هداف الدوري البرازيلي في أعوام 1961، 1963، 1964.
  • هداف كامبيوناتو باوليستا 11 مرة في أعوام : 1957، 1958، 1959، 1960، 1961، 1962، 1963 1964، 1965، 1969، 1973.
  • هداف تورنيو ريو ساو باولو عام 1963.
  • أفضل لاعب في كأس العالم عام 1958.
  • الكرة الفضية في كأس العالم عام 1958.
  • الكرة الذهبية (أفضل لاعب) في كأس العالم 1970.
  • هداف كوبا أميركا عام 1959.
  • الكرة الذهبية 7 مرات: 1958، 1959، 1960، 1961، 1963، 1964، 1970.
  • وسام الاستحقاق من الفيفا 1984.
  • رياضي السنة من بي بي سي عامي  1970 و2005.
  • جائزة لوريوس للإنجازات 2000.
  • عضو فريق العالم في القرن 20 عام 1998.
  • سفير الأمم المتحدة عام 1977، وسفير النوايا الحسنة لليونسكو عام 1993.
  • وسام فارس شرفي بدرجة قائد من بريطانيا العظمى 1997.
  • وسام الفيفا تكريما لمسيرة 80 عاما من العطاء عام 1984.
  • وسام الاستحقاق من اتحاد أميركا الجنوبية عام 1984.
  • وسام الاستحقاق الوطني من حكومة البرازيل عام 1991.
بيليه وابنتاه (مواقع التواصل)
بيليه وابنتاه قبل وفاته بأيام (مواقع التواصل الإجتماعي)

الوفاة

توفي أسطورة كرة القدم البرازيلية بيليه، يوم الخميس 29 ديسمبر/كانون الأول 2022، عن عمر ناهز 82 عاما.

وأفاد بيان صادر عن مستشفى “ألبرت أينشتاين” في ساو باولو بالبرازيل، أن سبب الوفاة هو “فشل العديد من الأعضاء، الناتج عن تطور سرطان القولون”.

وكان اللاعب البرازيلي الأشهر، نقل إلى المستشفى في ساو باولو في 29 نوفمبر/تشرين الثاني 2022 بسبب ما وصفه فريقه الطبي بإعادة تقييم علاجه الكيميائي الذي  يتلقاه منذ خضوعه لعملية جراحية لإزالة ورم القولون في سبتمبر/أيلول 2021.

المسك. مسك الحدث من أوله, الأخبار لحظة بلحظة

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعي ليصلكم الحدث في وقته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى