الأدب والثقافة

ملك نابولى ارتدى ملابس أعدائه القتلى وعرض مومياواتهم بالمتحف الأسود



لجأ العديد من الحكام، عبرالتاريخ، إلى إجراءات صارمة لضمان الاستمرار، منهم الذين  أنشأوا متحفًا للجثث لتخويف الناس واتباع أوامرهم؟ ومن هؤلاء فرديناند الأول ملك نابولى بأنه ملك قاسى ومخوف خلال القرن الخامس عشر، لكن أحد أكثر الأجزاء روعة فى حكمه كانت مجموعته من المومياوات. نكشف هنا بعض التفاصيل المظلمة لحكم فرديناند وكيف أصبح متحفه المروع من المومياوات.


 أخذ فرديناند دروسًا من العديد من المعلمين فى جميع أنحاء نابولى للتعرف على مواضيع مختلفة ضرورية له لتولى العرش يومًا ما. لقد أبلى بلاءً حسنًا فى دروسه القانونية لدرجة أن ألفونسو عينه رئيس محكمة نابولى التى قدمت السلطة القضائية للمملكة بمجرد إنشائها.


 


بعد عام واحد فقط، تم تسمية فرديناند برتبة ملازم أول فى مملكة والده. كان ألفونسو سعيدًا جدًا بعمله لدرجة أنه أضفى الشرعية على فرديناند بعد بضعة أشهر فقط، وأعلنه علنًا على أنه وريث عرشه. ثم عين فرديناند دوق كالابريا عام 1443، مما منحه مزيدًا من السلطة داخل المنطقة. تزوج فرديناند فى النهاية وأصبح ملكًا لنابولى فى عام 1458 عندما كان يبلغ من العمر 35 عامًا.


بسبب الخوف والشك الكامنين فى عهده، اضطر فرديناند إلى التوصل إلى حلول بديلة لإبقاء أتباعه تحت المراقبة. بعد العديد من الهجمات، تعلم أن القاعدة الأساسية الجيدة هى إبقاء أصدقائك قريبين، لكن أعدائك أقرب. لقد أخذ هذه القاعدة على محمل الجد حتى أنه أبقى أعداءه بالقرب منه فى الموت.


 


بنى فرديناند متحفًا لجمع جثث أعدائه المهزومين. أطلق على هذه المجموعة اسم “المتحف الأسود”، حيث كان يخزن فيه أعداءه المحنطون للتباهى بأعداء محتملين آخرين، بمجرد مقتل أعدائه، أمر خدمه بتحنيطهم وإلباسهم ملابس غير رسمية قبل أن يتم وضعهم فى المتحف كما لو كانوا لا يزالون على قيد الحياة، كان هذا العرض المخيف كافياً لزعزعة أى من ضيوفه، خاصة أولئك الذين يفكرون فى خيانته. 


استمر المتحف الأسود لعدة سنوات حتى وفاته فى عام 1494، ويفترض أن ذلك يرجع إلى ضغوط مملكته الفاشلة. ومع ذلك، لم تكن هذه نهاية قصته. كان آخر طلب لفرديناند أن يتم تحنيطه وارتداء ملابسه تمامًا مثل مومياواته، حتى يمكن الحفاظ عليه. على الرغم من أنه لم يتم وضعه فى المتحف مع بقية مومياواته، فقد دفن فى قبو أسفل كنيسة سانت دومينيكو ماجورى فى نابولى مع 30 مومياء أخرى يُقدر أنها عاشت خلال القرنين الخامس عشر والسادس عشر.


 


بعد اكتشاف بقاياه المحنطة، قرر الباحثون فى التسعينيات أنه من المحتمل أن يكون قد مات بالفعل بسبب سرطان القولون. فى حين أن هذا النمو السرطانى ربما كان مجرد حظ سيئ، اكتشف الباحثون أيضًا كمية كبيرة من الزئبق فى شعره، ربما فى محاولة للتخلص من القمل. يمكن أن يكون استخدام الزئبق المتكرر قد ساهم فى تطور السرطان لديه، على الرغم من أن هذا لا يمكن أن يقال على وجه اليقين.


 

المسك. مسك الحدث من أوله, الأخبار لحظة بلحظة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى