أخبار الاقتصاد

هذه الدولة تتخلي عن عملتها وتعتمد اليورو


اعتمدت كرواتيا مع مطلع العام الجديد، العملة الأوروبية الموحدة وألغت الإجراءات الحدودية أمام حاملي جوازات السفر الأوروبية، وهما محطتان رئيسيتان لهذه الدولة منذ انضمامها للاتحاد الأوروبي قبل نحو عقد من الزمن.

عند منتصف ليل السبت ودعت الدولة الواقعة في منطقة البلقان عملتها الكونا لتصبح الدولة العشرين في منطقة اليورو.

كما انضمت البلاد الى منطقة شنغن التي تتيح لأكثر من 400 مليون شخص التنقل بلا تأشيرات بين دولها التي ارتفع عددها بدخول كرواتيا إلى 27 دولة.

ويقول خبراء إن اعتماد اليورو سيسهم في دعم اقتصاد كرواتيا في وقت يسجل التضخم ارتفاعا في أنحاء العالم على وقع غزو روسيا لأوكرانيا الذي تسبب بازدياد أسعار السلع الغذائية والوقود.

غير أن مشاعر الكرواتيين متضاربة، فمع ترحيبهم بإلغاء الضوابط الحدودية يخشى البعض من الانتقال لعملة اليورو، إذ تقول المعارضة اليمينية إن ذلك سيصب فقط في صالح دول كبرى مثل ألمانيا وفرنسا.

وقال المتقاعد من زغرب دراجن غولماتش (63 عاما): “سنبكي على الكونا، سترتفع الأسعار”. ولا توافقه زوجته ساندرا الرأي وتقول إن “اليورو أعلى قيمة”.

وتقول الموظفة نيفن بانيتش إن “لا شيء سيتغير في الأول من يناير، كل الأسعار محتسبة باليورو منذ عقدين بجميع الأحوال”.

دافع المسؤولون عن قراري الانضمام لمنطقتي اليورو وشنغن، وقال رئيس الوزراء أندري بلينكوفيتش الأربعاء، إن القرارين “هدفان استراتيجيان في سياق انضمام أكثر عمقا في الاتحاد الأوروبي”.

استقرار وأمن

انضمت كرواتيا، الجمهورية اليوغوسلافية السابق البالغ عدد سكانها 3.9 ملايين نسمة والتي خاضت حرب استقلال في التسعينات، للاتحاد الأوروبي في 2013.

واليورو مستخدم حاليا بشكل واسع في كرواتيا.

وقرابة 80% من الإيداعات المصرفية يغلب عليها اليورو، فيما ينتمي الشركاء التجاريون الرئيسيون لزغرب لمنطقة اليورو.

وكثيرا ما خمّن الكرواتيون ممتلكاتهم الأكثر قيمة مثل السيارات والشقق السكنية بعملة اليورو، ما يعكس انعدام ثقة بالعملة المحلية.

وقالت آنا سابيتش من البنك الوطني الكرواتي (البنك المركزي) لوكالة فرانس برس إن “اليورو يؤمن بالتأكيد استقرارا وأمنا (اقتصاديين)”.

ويرى خبراء أن اعتماد اليورو سيخفض شروط الاستدانة وسط الصعوبات الاقتصادية.

بلغ معدل التضخم في كرواتيا 13.5% في يناير مقارنة ب10% في منطقة اليورو.

ويقول محللون إن دولا في شرق الاتحاد الأوروبي خارج منطقة اليورو، مثل بولندا أو المجر، كانت أكثر عرضة لمخاطر تزايد التضخم.

إلغاء الحدود

وانضمام كرواتيا إلى منطقة شنغن التي تتيح السفر إلى بلدان الاتحاد دون الحاجة إلى تأشيرة، سيوفر الدعم لقطاع السياحة الرئيسي في الدولة، والذي يمثل 20% من الناتج المحلي الإجمالي.

وستصبح خطوط الانتظار الطويلة على 73 معبرا حدوديا بريا مع العضوين في الاتحاد، سلوفينيا والمجر، شيئا من الماضي.
لكن الإجراءات الحدودية في المطارات ستتواصل حتى 26 مارس بسبب مسائل فنية.

وستواصل كرواتيا تطبيق إجراءات حدودية صارمة على حدودها الشرقية مع جيرانها من خارج الاتحاد الأوروبي، البوسنة ومونتينغرو وصربيا.

ولا تزال مكافحة الهجرة غير الشرعية تمثل التحدي الرئيسي في مراقبة أطول حدود برية خارجية للاتحاد الأوروبي والبالغة 1350 كيلومترا.

المسك. مسك الحدث من أوله, الأخبار لحظة بلحظة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى