الأدب والثقافة

وداعا بيليه.. 4 كتب تحكى مسيرة أسطورة كرة القدم البرازيلية في الملاعب




سقط الملك من على عرشه، وأصبح عرش لعبة كرة القدم خاويً، بعدما رحل الملك المتوج عليها منذ سنوات طويلة، الأسطورة البرازيلية بيليه، الذى رحل عن عمر ناهز 82 عاما بعد صراع طويل مع مرض السرطان،  بعد أن قاومه فترة طويلة، بجانب بعض المشاكل فى القلب والكلى، بحسب ما أعلنت وكالة بلومبرج الأمريكية.


وكانت قد تدهورت حالة أسطورة كرة القدم البرازيلية بيليه، خلال الأيام الماضية، وظل فى المستشفى لأيام طويلة من أجل علاجه.. وفى السطور التالية نوضح أبرز الكتب التي تناولت مسيرة أسطورة كرة القدم البرازيلية.


 

كتاب 1283


 الذي يروي فترات مثيرة من حياته. وتذكّر «بيليه» الفترة التي لعب فيها للمنتخب البرازيلي، لا سيما عندما رفض راقصو السامبا أن يُحيي لهم فريق «البيتلز» حفلًا خاصًا خلال مونديال إنجلترا 1966، عندما لم يكن قد مر على ظهور الفريق الغنائي البريطاني أكثر من ستة أعوام. وعاد من يعتبره الكثيرون «رياضي القرن» بالذاكرة إلى الوراء أكثر، وتحديدًا إلى مونديال السويد 1958، الذي قال إنه شهد زيارته الأولى إلى أوروبا.


 

بيليه.. السيرة الذاتية


يسجل الكتاب مسيرة بيليه من شوارع ساو باولو المنكوبة بالفقر إلى أيقونة دولية وأحد أشهر لاعبي كرة القدم على الإطلاق وتعد قصة حياة بيليه استثنائية بقدر ما هي مبهجة، بذكائه واحترامه، وتجذبنا الأسطورة إلى قصة رائعة مضاءة بالبصيرة والفكاهة وتشمل كل ما تريد معرفته عن اللاعب العظيم وفقا لما كتبه هو بيديه.

بيليه.. لماذا تعتبر كرة القدم مهمة؟


يؤكد كتاب برايان وينتر أن المشجعين اتفقوا دائمًا على شيء واحد وهو أن أعظم لاعب في كل العصور كان بيليه،الذى تمتع  بمسيرة مذهلة لمدة عشرين عامًا، واعتبر كنزًا دوليًا، أثبتت إنجازاته على أرض الملعب أنها سحر خالص: فقد حقق ثلاث بطولات غير مسبوقة في كأس العالم وسجل أعلى سجل فى التهديف على الإطلاق ، حيث سجل 1283 هدفًا ومنذ تقاعده ، سافر حول العالم كسفير عالمي لكرة القدم ، وروج بلا هوادة للطرق الإيجابية التي يمكن أن تؤدي بها كرة القدم إلى تغيير الشباب والشابات ، والمجتمعات المتعثرة ، وحتى الدول بأكملها.

تعلم كرة القدم مع بيليه


يبدأ الكتاب الذى ألفه بيليه نفسه من النشأة وكيف لعب إديسون أرانتيس دو ناسيمنتو فى بداياته الأولى فى الحارات، وكيف اكتسب لقبه بيليه كما يعدد إنجازاته ومنها الحصول على لقب رياضي القرن من قبل اللجنة الأولمبية الدولية مرورا إلى تصنيفه من مجلة تايم بيليه كواحد من أهم 100 شخص في القرن العشرين كما يحفقل الكتاب بالصور المهمة ومنها صورة بينما تُظهر شهادة ميلاده اسمه الأول باسم إديسون (بعد توماس إديسون) ، وهو اسمه المفضل حيث فضل دائما أن يطلق عليه اسم إديسون.

المسك. مسك الحدث من أوله, الأخبار لحظة بلحظة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى