الأدب والثقافة

يوسف القعيد: أسعار الثقافة فلكية ويؤسفنى أن الإسكندرية لا تتذكر نجيب محفوظ




قال الكاتب الكبير يوسف القعيد إنه من المؤسف أن أسعار الثقافة حاليا، أصبحت أكثر من فلكية، وهو أمر ينفر الكثيرين من محبى القراءة والراغبين فيها، وذلك بسبب ارتفاع أسعار الكتب بشكل مبالغ فيه.


وأضاف الكاتب الكبير يوسف القعيد، خلال كلمته فى مؤتمر الثقافة والمثقفين.. آفاق جديدة، الذى تقيمه مكتبة الإسكندرية، أنه بخلاف القطاعات المسئولة عن النشر، والتابعة لوزارة الثقافة، والتى تقدم إصدارات فى متناول الجميع، إلا أن قطاع النشر الخاص، الذى يعد بمثابة العمود الفقرى للثقافة المصرية، يقدم كتبا بأسعار أكثر من فلكية، وهو أمر بحاجة إلى التأنى ودراسة عواقبه.


ورأى يوسف القعيد أن قضية الأمية كانت ولا زالت تلقى بظلالها على الثقافة المصري، معتقدًا أن أعداد الأميين تتزايد رغم كل محاولات القضاء عليها، وهي الخطر الحقيقي على مصر، مشيرًا إلى عدة أزمات تؤثر على الثقافة من بينها أسعار الكتب المرتفعة وخاصة كتب دور النشر الخاصة.


كما عبر يوسف القعيد عن انزعاجه من تراجع الإنتاج السينمائي وإغلاق العديد من دور العرض والمسارح، فأصبح اليوم هناك مأزق حقيقي في وصول الثقافة للقارئ والمستهلك العربي، كما تراجع الدور الثقافى المصرى فى المنطقة العربية، بعد أن كان حلم كل مثقف عربي أن يأتي إلى مصر ويقابل مبدعيها.


ومن ناحية أخرى أشار يوسف القعيد إلى أنه يشعر بالأسف الشديد كلما زار الإسكندرية، أو مكتبة الإسكندرية، ولم يجد شيئا عن نجيب محفوظ الذى عشق الإسكندرية، وكتب فيها الكثير والأجمل من أعماله، ولكن للأسف لا يوجد له ما يعبر عنه فى الإسكندرية.

المسك. مسك الحدث من أوله, الأخبار لحظة بلحظة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى